أزمة أسعار النفطالفقرالموصلديمقراطية الاحتلالسياسة وأمنية

مئات العائلات الموصلية تشكو الفقر.. بطالة وغياب المعيل

ارتفعت نسبة الفقر في مدينة الموصل عقب المعارك والحرب المدمرة لمستويات عالية وواضحة، حيث فقدت مئات العائلات معيلها، وما زال آخرون في النزوح، في حين يعيش بعض العائدين في الهياكل والخيام فوق ركام منازلهم.

ويحكي أحد أبناء أيمن الموصل عن الأوضاع الانسانية التي تعيشها هذه العائلات، حيث يؤكد أن هناك العديد من العائلات تسكن في خيم وضعتها فوق أنقاض منازلها، لغياب التعويضات وعجزهم عن إعادة بناء منازلهم المدمرة.

ويضيف، “البطالة زاد من معدلات الفقر، وبدت ظاهرة الفقر أمر واضح على مئات العائلات في الموصل، حيث خلفت الحرب الاخيرة مئات الأيتام الصغار والأرامل، ويعجز الكثير منهم عن العمل، في حين لم توفر الحكومة أي شيء من مقومات الحياة لهم، وتقتصر على المساعدات الانسانية الضعيفة، خاصة بعد شبهات الفساد التي دفعت المنظمات للتراجع عن دفع المساعدات، في حين تستمر المبادرات التطوعية وبجهود ذاتية في محاولة من شباب أبناء الموصل لإعالة هذه العائلات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق