سياسة وأمنيةنازحو العراق.. مأساة الشتاء

السيول تجتاح مخيمات تأوي آلاف النازحين في نينوى

تسببت السيول الناتجة عن الأمطار الغزيرة، التي شهدتها محافظة نينوى خلال الأيام الماضية، بأضرار كبيرة في مخيمات النازحين إذ غرقت وتلفت خيامها التي تأوي آلاف العائلات، التي اضطرت لمغادرة مناطقها خلال سنوات الحرب التي شهدتها المحافظة ، في ظل غياب الحلول الحكومية لإنهاء معاناتهم.

وقال مدير مخيم الخازر ، “توانا جمعة” في تصريح صحفي ، إن “المخيم تعرض لأضرار كبيرة بسبب الأمطار والسيول التي تعرضت لها الموصل خلال الأيام الماضية. إدارة المخيم شكلت فريقاً لمعالجة المشاكل في المخيم، الذي يضم نحو 1300 عائلة نازحة من الموصل والقرى التابعةِ لها، لافتاً إلى الحاجة لتوفير خيام للنازحين الذين تعرضت خيامهم لأضرار، والعمل على توفير مساعدات عاجلة للعوائل”.

من جانبه قال عضو مجلس محافظة نينوى، “حسام الدين” في تصريح صحفي اخر ، إن “الأوضاع الإنسانية صعبة جداً على النازحين في نينوى، وعلى الحكومة أن تعمل على إعمار مناطقهم لإعادة الأهالي إليها، وان مخيمات نينوى تضم أكثر من 15 ألف نازح، ومجلس نينوى يعمل على معالجة الأضرار بالتنسيق مع دائرة الهجرة والمهجرين والمنظمات الدولية، من خلال توفير خيام بديلة لتلك التي تعرضت لأضرار بسبب الأمطار”.

ولفت إلى أن “الحل يكمن في إعادة النازحين إلى منازلهم، وطيّ صفحة النزوح التي تعدّ الكبرى في تاريخ العراق”.

وأكد النازح “إدريس أحمد” ، أن “النساء والأطفال أكثر المتضررين من موجة السيول، والحكومة والمنظمات المدنية لم يفعلوا شيئاً، فلا مساعدات ولا إغاثة، ونطالب بالعودة إلى منازلنا ، نحن حالياً في العراء بعد غرق المخيمات بفعل الأمطار والسيول”.

وذكر “احمد” أننا “لا نعلم أين الوعود والمليارات التي نسمع أنها خصصت للنازحين، ويبدو أنها ذهبت للفاسدين”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق