الفقرحكومة "الكاظمي"سياسة وأمنية

مشاريع تربية الأسماك.. عراقيون يهربون من البطالة  

شهدت بغداد والمحافظات العراقية  إقبال شبابي متزايد على إقامة مشاريع صغيرة بتمويل بسيط لكسب لقمة العيش، بعيدا عن الوظائف الحكومية التي أضحت بعيدة المنال عن أحلام الشاب العراقي.

ومن تلك المشاريع أقفاص تربية الأسماك التي انتشرت على ضفاف نهر دجلة، فتزايد الإقبال عليها من قِبل الشباب للخلاص من البطالة.

وبحسب أرقام رسمية فإن معدل البطالة وسط الشباب يتجاوز 20%، مما أجبر كثير من الشباب على البحث عن مشاريع صغيرة لكسب قوت يومهم.

بهاء علي أحد خريجي الجامعة المستنصرية، ويعمل في تربية الأسماك، قال “لم أحصل على وظيفة حكومية تتلاءم مع تحصيلي العلمي، بسبب المحسوبية الطائفية والحزبية التي تسيطر على أغلب وزارات الدولة، ما دفعني للعمل في تربية الأسماك”.

وأضاف علي أن  “أبرز المعوقات التي يعاني منها أصحاب مزارع تربية الأسماك، الإهمال الحكومي من حيث منح الإجازات الخاصة بتربية الأسماك، وعدم توفير الأعلاف والعلاج، فضلا عن تعويضهم عن حجم الخسائر الكبيرة التي لحقت بإنتاجهم في العام الماضي نتيجة انتشار فيروس قاتل”.

ويرى اقتصاديون أن المشاريع الصغيرة هي أفضل الحلول للتخلص من البطالة التي يعاني منها الشباب في العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق