العملية السياسيةسياسة وأمنيةنازحو العراق.. مأساة الشتاء

المعاناة المتواصلة شتاء وصيفاً في مخيمات النزوح العراقية

انقضت خمس سنوات على إنشاء مخيمات النزوح، والتي أستحدثت لإستيعاب موجات النازحين الكبيرة بعد عام 2014 وسيطرة مقاتلي تنظيم الدولة (داعش) على مساحات واسعة من العراق، إلا أن مخيمات النزوح لا تزال ماثلة للعيان في محافظات عديدة وسط وشمال البلاد، على الرغم من عودة عشرات آلاف من النازحين إلى ديارهم بعد انتهاء العمليات العسكرية، فما تزال هناك عشرات المخيمات التي يعاني نازحوها من أوضاع مزرية.

يتحدث المسؤول في مخيم حسن شام “هاكار علي” بتصريح خاص لوكالة يقين عن حال المخيم وكيف يواجه النازحون أيامهم الطويلة في فصلي الشتاء والصيف، مؤكداً أن منظمات إنسانية عديدة تسهم في تقديم يد العون لنازحي المخيم، إلا أن الحاجة لا تزال كبيرة، خاصة أن بعض المنظمات الدولية انسحبت من تقديم المساعدات الطارئة للنازحين في المخيمات، ووجهت ذلك الدعم إلى العوائل التي ترغب بالعودة إلى ديارها طواعية.

وعن حاجة النازحين في المخيمات، كشف علي عن أن فصلي الشتاء والصيف تزداد فيهما حاجة النازحين للكهرباء والماء الصالح للشرب، إذ إن درجات الحرارة في الشتاء تنخفض كثيرًا بينما ترتفع في فصل الصيف، مؤكدًا على أن موسم الشتاء الحالي أسهم في زيادة معاناة النازحين بسبب موجات الأمطار الغزيرة والسيول التي شهدتها منطقة الخازر التي تضم مخيم حسن شام.

وفي ذات السياق قال رئيس لجنة الهجرة والمهجرين في البرلمان “رعد الدهلكي” في حديثه لوكالة “يقين” أن نصف النازحين الذين كانوا قد سجلوا في مخيمات النزوح لم يعودوا إلى ديارهم رغم استعادة أراضيهم من سيطرة تنظيم الدولة (داعش).

وكشف الدهلكي عن أن مخيمات النازحين ما تزال تضم أكثر من نصف مليون عراقي، جميعهم يودون العودة إلى ديارهم، لكن ظروف مدنهم وقراهم ووضعها المزري وعدم دعم الحكومة لهم تمنعهم من العودة.

وعن إعانة النازحين وتقديم المساعدة لهم، أكد الدهلكي على أن وزارة الهجرة والمهجرين لم تقدم أي سلات غذائية للمهجرين منذ قرابة الـ 6 شهور، ولم تباشر بتوزيع المساعدات إلا في الأسابيع الماضية التي شهدت موجة فيضانات وسيول ضربت المخيمات.

وكشف عن قصور كبير في عمل وزارة الهجرة، إذ يشير إلى أن وزارة الهجرة أتلفت مؤخرًا كميات كبيرة من المواد الغذائية بعد أن انتهت صلاحيتها في مخازن منطقة الشالجية، وكان الأولى توزيعها على النازحين بدل أن تترك في المخازن وتنتهي صلاحيتها، بحسب قوله.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق