سياسة وأمنية

مجلس الأنبار يحمل بغداد مسؤولية تعطل ملفات تعويض المتضررين

تعرضت مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار إلى دمار وصل إلى نحو 85% ، جراء العمليات العسكرية التي تعرضت لها المحافظة أثناء استعادتها من قبل القوات الأمنية من سيطرة تنظيم الدولة “داعش” ، ولازال الدمار والأطلال منتشرة في أحياء المدينة التي لم يحصل المواطنون فيها على تعويضاتهم إلى الآن.

وقال عضو مجلس محافظة الأنبار “شلال الحلبوسي” في تصريح خاص لوكاله يقين ، أن الرمادي حظت بالحصة الأكبر من الدمار خلال المعارك التي شهدتها عند استعادتها ، حيث أشارت التقارير إلى حدوث دمار بنسبة تترواح بين 80 إلى 85 بالمائة حيث اصبحت مناطق كامله عبارة عن ركام.

وأضاف “الحلبوسي” أننا الآن نعمل على إعاده البنى التحتية بالدرجة الأولى و خصوصاً الماء و الكهرباء وإيصالها إلى كافة المواطنين وإزالة المخلفات العسكرية، مؤكداً أن المشكلة التي تواجههم حالياً هي تعويضات المتضررين جراء العمليات العسكرية التي جرت في المدينة .

وتابع “الحلبوسي” أن اللجان في محافظة الأنبار أكملت عملها وعندما رفعت ملفات التعويض التي بلغت عدة الآف إلى اللجنة المركزية في بغداد لم يتم الرد واكمال ملفات التعويض ، فاللجنة تعطل وتعرقل تسليم المتضررين على تعويضاتهم من أجل أن يقوموا ببناء دورهم ومحلاتهم ، على الرغم من أرسالها منذ أكثر من سنة لكن لم تنجز من ملفات التعويض سوى قرابة مائة معاملة تعويض فقط . بحسب قوله.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق