الأحد 16 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » البطالة في العراق »

دعوات لوضع معالجات جادة للحد من الإنتحار في العراق

دعوات لوضع معالجات جادة للحد من الإنتحار في العراق

أعلنت لجنة حقوق الإنسان البرلمانية اليوم الإثنين أن تزايد حالات الانتحار في المجتمع العراقي يعد مؤشراً خطيراً، داعيةً إلى وقفة جادة من الجميع لتحري جذور واسباب هذه الظاهرة.

وقالت اللجنة في بيان لها أنه “وفقاً لتقارير من جهات رسمية وغير رسمية تزايد حالات الانتحار في المجتمع العراقي مما يعد مؤشراً خطيراً يتطلب وقفة جادة من الجميع لتحري جذور واسباب هذه الظاهرة”.

وأضافت أن “عدم وجود برامج حكومية واقعية واستراتيجيات حقيقية منذ عام 2003 ولغاية الان تعالج قضايا الفقر والبطالة وحالات الاحباط واليأس لدى الشباب وآفة الفساد الاداري والمالي وتدني المستوى الاقتصادي و التعليمي والتربوي والثقافي وظهور آفة تعاطي المخدرات والتفكك الاسري ، كل ذلك ادى الى بروز هذه الظاهرة التي تعد غريبة على المجتمع العراقي ولا تنسجم مع قيمه الاجتماعية والدينية والثقافية”.

وأوضحت أن “أكثر حالات الإنتحار سببها هو عدم عودة النازحين الى مناطقهم مما يؤدي الى تعرضهم الى الإكتئاب وعدم إستقرار الحالة النفسية لديهم بسبب مكوثهم منذ خمسة أعوام في المخيمات، مبينةً أن قلة الوعي الثقافي والاجتماعي وعدم وجود برامج توعية وتربوية سببت في إنتشار هذه الظاهرة التي ستفكك المجتمع العراقي”.

وأشارت إلى أن “اللجنة في الوقت الذي تؤكد على خطورة هذه الظاهرة وذلك من خلال الإحصائيات المتزايدة لحالات الإنتحار تدعو الجميع وفي مقدمتهم الحكومة الى تحمل مسؤولياتهم و وضع معالجات جادة بتوقيتات زمنية محددة وواضحة، بالإضافة إلى متابعة فاعلة من مجلس النواب العراقي في اطار دوره الرقابي وبما يسهم في معالجة ظاهرة الانتحار ويحفظ المجتمع العراقي ويدرء عنه الاثار السلبية للظواهر الخطيرة التي بدء يتعرض لها تحقيقاً لحق الانسان في أن يعيش حياة آمنة وكريمة”.

المصدر:وكالات

تعليقات