الثلاثاء 21 مايو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

استياء شعبي من مشاريع رديئة معدومة التخطيط

استياء شعبي من مشاريع رديئة معدومة التخطيط

تصاعدت في الفترة الأخيرة مناشدات لناشطين بضرورة مراجعة المشاريع المنفذة من حيث اختيار التصاميم، وتوسّعت الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي لتنفيذ مشاريع خدمية في عدد من مدن البلاد، وصفها المواطنون بأنها مسيئة للذوق العام.

وقالت مصادر صحفية في تصريح لها ، إن “الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي أطلقوا وسماً بعنوان “#ذوق_سز”، وهي كلمة باللهجة العراقية الشعبية تعني “عديم الذوق”.

وأوضحت “جاءت الحملة بعد نشر صور لأعمدة إنارة وعلامات مرورية ومشاريع رديئة التنفيذ أو سوء اختيار الألوان والأشكال. وكتب أحد المواطنين على صفحته متسائلاً “مع احترامنا للجهود المبذولة في هذه المشاريع، ولكن أين الذوق؟ هل يعقل أن حكومات محلية ومجالس محافظات يفترض أنها تضم خبراء ومهندسين ومتخصصين ليس بينهم واحد على الأقل يمتلك ذرة من الذوق؟”.

وانتقد المواطن عدم لجوء القائمين على هذه المشاريع إلى فنانين ، قائلاً “على أقل تقدير استشيروا فنانين مثلاً يمتلكون حساً فنياً أو ذوقياً بدلاً من صرف ملايين الدولارات بهذا الشكل المخربط (العشوائي)”، حسب وصفه.

وتابعت المصادر الصحفية أن “آخرين انتقدوا أشكال أعمدة الإنارة وألوانها (حمراء مستطيلة طويلة) ولوحات الدلالة المرورية في بعض مدن البلاد، معتبرين أنها تسيء للذوق العام. وقالت شيماء الشمري “كلّما نفذوا مشروعاً قلنا يا الله فُرجت ولكن المشكلة لا يوجد ذوق يا ناس. شاهدوا اللوحات المرورية في مدينة الرمادي كيف كتبوها”. وتساءلت “ألا يوجد فنان أو خطاط يقوم بترتيبها؟ ولماذا أنشأوا أعمدة الإنارة في البصرة بهذا الشكل واللون وكأنها آيس كريم أو أزبري (نوع من المرطبات الشعبية)؟”.

وبينت أن أحد المواطن كتب “هذه الأعمدة فوق أنها أنشئت بطريقة عديمة الذوق، فهي أنشئت للتغطية على ملفات الفساد”. وتساءل “لماذا تصرف الحكومة المحلية ستة ملايين دينار (5 آلاف دولار)، على كل عمود كهرباء في حين سعره الحقيقي لا يكلف مليون دينار، في الوقت الذي من الممكن توجيه هذه الأموال لمشاريع تحلية المياه مثلاً، وهي مشكلة تعاني منها المدينة”.

وأشار المواطنون إلى أن “المشاريع التي يطول انتظارها ينتهي بها المطاف بتحولها إلى مادة للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي فضلاً عن هدر ملايين الدولارات عليها دون فائدة للأسف”.

المصدر:وكالات

تعليقات