الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل »

حقوق الإنسان تدين جريمة الاغتصاب التي ارتكبتها عناصر أمنية في الموصل

حقوق الإنسان تدين جريمة الاغتصاب التي ارتكبتها عناصر أمنية في الموصل

أدانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق اليوم الجمعة جريمة الاغتصاب التي ارتكبها جنود في الجيش العراقي في مدينة الموصل ، وتدعوا السلطات الى محاسبة مرتكبي الجريمة ومنعهم من الافلات من العقاب.

وقالت المفوضية في بيان لها، إنها “رصدت في العراق حادثة اغتصاب قام بها جنود في الجيش العراقي من خلال نشرهم لمقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه تفاخرهم بقيامهم بممارسة عملية اغتصاب جماعي لامرأة في نقطة تفتيش بمدينة الموصل، وعلى الرغم  من اعلان وزارة الدفاع باتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم ، إلا أن المفوضية تبدي قلقها من حالات الافلات من العقاب، وتدعوا القضاء العراقي الى محاسبة المنتهكين وفقا” لأحكام القانون العسكري النافذ .

واكدت في الوقت ذاته على ضرورة مكافحة حالات الافلات من العقاب، وتبدي المفوضية قلقها من انعدام المساءلة التي أضحت ظاهرة خطيرة تهدد ثقة المواطن بسلطة القانون، مع الأخذ بنظر الاعتبار أن مكافحة الإفلات من العقاب ضرورية لاستعادة سيادة القانون والمحافظة عليها.

واشارت الى أن “حماية حقوق الإنسان في مرحلة ما بعد النزاع أمر في غاية الأهمية وله أثر ايجابي في تجسير الثقة بين المواطن والأجهزة الأمنية، إلا أن مثل هذه الانتهاكات والممارسات قد تؤثر سلبا” في زعزعة العلاقة بين المواطن والقوى الأمنية في المناطق المحررة والتي نحن بأمس الحاجة اليها في هذه المرحلة”.

وشددت المفوضية العليا على معاقبة المقصرين وفق القانون، وتعزيز إنفاذ القانون وتصدي نظم العدالة الجنائية للممارسات المنتهكة لحقوق الإنسان بشكل عام وحقوق النساء والأطفال بشكل خاص سيؤديان إلى نتائج ايجابية أكثر، لذا تدعو المفوضية الى ضمان تبني نهج تشاركي شامل يركز على ضحايا الانتهاكات ويضمن احترام حقوقهم في الحصول على العدل والأنصاف وبما يحفظ كرامتهم وانسانيتهم ، داعين جميع الناشطين والمدافعين عن حقوق الانسان الى اطلاق حملة (لا للإفلات من العقاب) من أجل منع منتهكي حقوق الإنسان من الإفلات من العقاب وتشجيع السلطات الحكومية إلى التمسك بمستويات أعلى من العدالة والمساءلة .

المصدر:وكالات

تعليقات