سياسة وأمنية

مناشدات لانقاذ نينوى من “سياسة الارض المحروقة”

ناشد قائممقام قضاء سنجار “محما خليل” الحكومة الاتحادية بانقاذ محافظة نينوى من “سياسة الارض المحروقة”.

وقال “خليل” في بيان إنه “في اليومين السابقين شهدت محافظة نينوى حرقا متعمدا لآلاف الدوانم الزراعية التي ممكن الممكن ان تكون رافدا وطنيا يدعم السلة الغذائية للمواطن العراقي، فضلا عن الفترة السابقة التي شهدت حرائق ايضا من هذا النوع، مطالبا بدعم الفلاحين والمزارعين وتعويضهم”.

وأضاف “هناك ثقة ويقين لا يقبل الشك بان هذه الحرائق يقوم بها الدواعش واذنابهم الذين يريدون حرمان المحافظة واهلها من هذا الخير الذي افاض الله به، ليكون تعويضا بسيطا عما تعرضت له هذه المحافظة المنكوبة من دمار وما تعرضت له سنجار بالذات الى ابادة جماعية يشهد لها كل العالم”.

وتابع أن “هذه الكارثة تحتاج الى وقفة جادة من حكومتي دولة رئيس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي، والسيد نيجرفان بارزاني رئيس الاقليم، والا لا يعقل ان تتكرر هذه الحرائق بصورة غريبة وان لا نجد لها اي حلول”.

وطالب التحالف الدولي بـ “مساعدة الحكومة المحلية للمحافظة وفتح تحقيق لمعرفة الجناة الحقيقيون الواقفون خلف هذه الجرائم التي تستهدف ثروة قومية متعلقة بقوت الشعب العراقي، مشيدا ، بدور حكومة نينوى المحلية وبالقوات الامنية العراقية التي لم تقصر في مساعدة الناس، بعد ان قضت على اسطورة داعش بالامس القريب”.

وأكد أن “رجوع المزارعين الى حياتهم الطبيعية وانتاج المحاصيل، هو دليل على عودتهم لحياتهم الطبيعية رغم الالام التي المت بهم جراء ممارسات عصابات داعش الارهابية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق