أعلنت الحكومة النيوزلندية اليوم الإثنين أنها ستسحب جنودها من العراق في يونيو/حزيران من العام المقبل.

وقالت رئيسة الوزراء “جاسيندا أردرن” في بيان لها، أنه  “خلال الأشهر الـ12 المقبلة ستتمكن نيوزيلندا من خفض وإنهاء التزاماتها بالعراق”.

وأضافت أنه “قبل أربعة أعوام قطعت نيوزيلندا التزاماً على نفسها تجاه حكومة العراق وقوات التحالف بتدريب قوات الأمن العراقية ورفع مستواها”.

وتابعت “لقد تحقق تقدم كبير على هذا الصعيد بشكل يسمح بتقليص مشاركتنا وإنهائها بحلول العام المقبل، من منطلق نجاحنا في تحقيق ما ذهبنا إليه”.

ومع ذلك، قالت “أردرن” إن نيوزيلندا ستزيد إسهاماتها المالية الرامية لإرساء الاستقرار بالعراق إلى ثلاثة ملايين دولار نيوزيلندي خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، مقابل 2.4 مليون خلال عامي 2018 و2019 (الدولار النيوزيلندي يعادل 0.6630 دولار أميركي).

واوضحت “بالرغم من الهزيمة التي لحقت بتنظيم الدولة “داعش” على الأرض في العراق وسورية، فإنه يظل تهديداً ويحتاج العراق لدعم دولي مستمر مع مضيه نحو التعافي والاستقرار”.

يشار إلى أن نيوزيلندا وافقت في 2015 على إرسال 143 فرداً من قوات الدفاع إلى بغداد للمشاركة في تدريب القوات العراقية على تنظيم الدولة “داعش” رغم أنها رفضت المشاركة في الحرب هناك.