الجمعة 23 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

خبير اقتصادي: مزاد العملة لا ينفع سوى الفاسدين

خبير اقتصادي: مزاد العملة لا ينفع سوى الفاسدين

طُبق مزاد بيع العملة الأجنبية في العراق  بالتحديد عام (2004) من قبل البنك المركزي العراقي، وأصبح وسيلة لتهريب الأموال من العراق فقد تمّ هدر 312 مليار دولار من (2004 – لغاية 2014) وهي عائدات النفط والذي ضخهُ البنك المركزي العراقي إلى الأسواق وتمّ تحويلهُ الى الخارج وهو رقم لا يستهان به حين يعاني الاقتصاد العراقي شللاً بسبب استنزاف الحرب وانخفاض سعر البرميل من النفط الخام والالتجاء إلى الاستدانة من البنوك الدولية ورهن مستقبل الأجيال القادمة بالضمانات السيادية والرضوخ للشروط التعسفية للصندوق النقد الدولي.

وفي السياق اعتبر الخبير الاقتصادي “باسل العبيدي” اليوم الأربعاء استمرار عمل البنك المركزي العراقي بمزاد العملة الخطأ الفادح في تاريخ العراق، مشيرا الى أن مزاد العملة لا ينفع سوى الفاسدين والبنوك الأهلية التابعة لجهات نافذة.

وقال  العبيدي في تصريح صحفي، إن “مزاد العملة الأجنبية والذي يقوم به البنك المركزي العراقي، لا يمكن الاعتماد عليه في تعويم العملة ويعتبر أحد الأخطاء الفادحة في تاريخ الاقتصاد العراقي”.

واضاف أن “مزاد العملة لن ينفع الاقتصاد الوطني وبدد أموال طائلة، إلا أنه نفع الفاسدين والمصارف الأهلية التابعة لمتنفذين في الدولة”.

ويعتبر هذا الملف من أهم الملفات الخطرة التي اصبح الفساد ينهش في جميع أجزاءه، واصبحت رائحة فساده تفوح وبشكل علني وأمام انظار المسؤولين والحكومة من دون اتخاذ أي إجراء لغاية الآن.

 

المصدر:وكالات

تعليقات