الجمعة 23 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الحرارة وانقطاع الكهرباء يمهدان لعودة التظاهرات من جديد

الحرارة وانقطاع الكهرباء يمهدان لعودة التظاهرات من جديد

يمهّد الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، التي تشهدها مدن العراق، وتحديداً مدينة البصرة، بالإضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة الغنيّة بالنفط لساعات، إلى عودة التظاهرات الاحتجاجية، التي كان لها الأثر الأبرز في عدم التمديد لرئيس الحكومة السابق “حيدر العبادي” لولاية ثانية ، والتي تهدد اليوم منصب رئيس الحكومة “عادل عبد المهدي”.

وقالت مصادر مطلعة في تصريح صحفي ، إن “شرارة التظاهرات في البصرة انطلقت ليل الثلاثاء/ الأربعاء، بعد أن قطع العشرات من أهالي ناحية السيبة، جنوب البصرة، طريق قضاء الفاو الرئيسي المار عبر الناحية، في تظاهرة احتجاجية ليلية نظموها ضد تراجع واقع الكهرباء في مناطقهم”.

وبينت أن “المتظاهرين يطالبون الحكومة المحلية ودوائر الكهرباء بمراعاة ناحية السيبة وجنوب البصرة عموماً، فيما يتعلق بخدمات الكهرباء، منوها بـ تجمع قسم من المتظاهرين قرب محطة كهرباء الناحية للتعبير عن الاحتجاج”.

وتابعت أنه “في هذه الأثناء دعا ناشطون بصريون على مواقع التواصل الاجتماعي لتجديد ما سموها ثورة الغضب، بهاشتاغات مختلفة مثل (راجعيلكم) و(هنا ـ البصرة)، في وقت كشف عضو مجلس البصرة حيدر الساعدي، عن عزم المجلس استجواب محافظ البصرة تمهيداً لإقالته”.

ولفتت إلى أن “ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي لساعات دفع الحكومة المحلية في محافظة القادسية (جنوباً) إلى مطالبة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بالتدخل الفوري لحل الأزمة، وفيما دعته إلى زيارة المحافظة، وحمّلت وزارة الكهرباء مسؤولية تلك الأزمة المستمرة منذ أيام”.

من جانبه أشار محافظ القادسية “أحمد منفي” في مؤتمر صحفي مشترك مع أعضاء في مجلس المحافظة ، إلى إن الوضع الحالي الذي تعيشه المحافظة يتطلب تدخلا فوريا من قبل رئيس الوزراء، مشيرا إلى عدم تجهيز المحافظة بحصتها من الطاقة، ما أدى إلى خسائر مادية جسيمة، مؤكدا أن الوعود التي أطلقتها وزارة الكهرباء بشأن تحسين الطاقة لم تنفذ حتى الآن.

المصدر:وكالات

تعليقات