السبت 07 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

من يقف وراء الاعتقالات العشوائية في المناطق المستعادة؟

من يقف وراء الاعتقالات العشوائية في المناطق المستعادة؟
بعد قرابة العامين على انتهاء العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة (داعش) في جميع الأراضي العراقية، عادت موجة الاعتقالات العشوائية إلى المحافظات المستعادة، وهي تلك المحافظات التي شهدت قتال متواصل بين القوات الأمنية ومقاتلي التنظيم، إلا أن ذلك لم يمنع إستمرار مسلسل الإعتقالات التي تقوم بها جهات أمنية وأخرى طائفية في تلك المناطق بدوافع متعددة، كما يتم الإعتقال وفق حجج غير واقعية.

مدير دائرة الاعلام في مديرية شرطة محافظة نينوى العقيد “مازن الطائي” كشف في حديث خاص لوكالة “يقين” عن أن هناك معضلة حقيقية في مسألة المطلوبين أو الذين يتم إلقاء القبض عليهم، لأن مسألة قاعدة بيانات المطلوبين تتمثل بتعدد قواعد البيانات بين الشرطة وقيادة العمليات والشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الارهاب والحشد الشعبي، كاشفًا عن أن لكل جهة من هذه الجهات قاعدة بيانات خاصة بها. 

وأضاف الطائي أن تعدد الجهات الماسكة للأرض تثير عديد من المشكلات اللوجستية عند المداهمات والاعتقالات على حد قوله. 

من جهته أعرب الخبير الأمني العراقي “حسن العبيدي” في حديثه لوكالة “يقين” عن اعتقاده بأن عودة الاعتقالات العشوائية في المناطق المنكوبة تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار النسبي الذي باتت تشهده هذه المناطق بعد استعادتها. 

وكشف العبيدي عن أن غالبية الاعتقالات العشوائية التي تشهد عمليات اعتقال ومداهمات ليلية تنفذها فصائل في الحشد الشعبي، إذ تروم هذه الفصائل إلى زعزعة الأمن في تلك المناطق من أجل تحقيق مزيد من الانتشار العسكري لها على الأرض، مستغلة تذمر السكان وتأزيم علاقة المواطنين مع القوات الأمنية، بحسب قوله. 

وفي هذا الصدد يقول أحد ضباط قيادة عمليات صلاح الدين في حديثه لوكالة “يقين”، إن هناك مصائب تقع على العراقيين في المناطق المستعادة، بسبب تعدد الجهات العسكرية التي تمسك قواطع العمليات.

ويضيف الضابط المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، أنهم في أحيان كثيرة يفاجؤون بشكاوى من عمليات مداهمة ليلية لمدن وقرى في صلاح الدين، من دون أن يكون لقيادة العمليات أي علم بها، لافتًا إلى أن محافظة صلاح الدين تشهد توسعًا كبيرًا لسيطرة فصائل الحشد الشعبي على مدن المحافظة وقراها، إذ يؤكد على أن فصائل حزب الله والعصائب والخراساني باتت تسيطر على مناطق شاسعة في المحافظة، وإنها أقدمت خلال الأشهر الماضية على تنفيذ عشرات المداهمات الليلية التي شهدت اعتقال مدنيين. 

ويختتم الضابط حديثه بالإشارة إلى أن من تعتقلهم فصائل الحشد الشعبي يودعون في سجون خاصة بالحشد من دون أن يكون لقيادة العمليات أو الشرطة المحلية أي مقدرة على الوصول إليهم، بحسبه. 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات