العملية السياسيةتصفية الصحفيينسياسة وأمنية

تهديد الصحفيين العراقيين من قبل عضو مجلس نواب

تنشغل وسائل الإعلام المحلية في العراق منذ أمس الخميس ، بحادثة تهديد النائب في مجلس النواب “كاظم فنجان الحمامي” لمجموعة صحافيين ، باللجوء إلى عشيرته لملاحقة من يسأله عن توقيت استجواب وزراء في مجلس النواب.

ومن حسن حظ الصحافيين أنهم كانوا يصورون المؤتمر الصحافي في الدائرة الإعلامية في البرلمان العراقي. وقد وجه أحد الإعلاميين سؤالاً بخصوص استجواب وزراء متهمين بالفساد والتلاعب بالمال العام، إلا أن الحمامي طلب غلق تسجيل كاميرات التصوير، وهدَّدهم بأن من يسأل منهم هذا السؤال فأنه سيلجأ إلى الأساليب العشائرية للدفاع عن نفسه.

هذا التعليق من الحمامي دفع صحافيين إلى مقاطعة النائب إعلامياً، وأطلقوا حملة عبر “فيسبوك” حملت وسم “#نمنعك_من_الظهور”.

محمد العواد وهو مراسل قناة “آسيا” شرح ما جرى بمقطع تداولته كثير من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، مبيناً أن “أسلوب الحمامي كان عنيفاً، والصحافيون لا يقبلون بأن يتجاوز عليهم أحد”.

الإعلامي ومقدم البرامج التلفزيونية إدريس جواد أشار إلى أن “الأداة التي يهدد بها النائب هي (أمنعك من الدخول) ونحن نستطيع قلب المعادلة ونطلق هاشتاك #نمنعك_من_الظهور، دعوة لمقاطعة أي نائب يتجاوز على صحافي أو مراسل إخباري ونمنعه من الظهور في الإعلام”.

أما الإعلامية جمانة ممتاز فقد دوَّنت على “فيسبوك” أن “المسؤول على وجه التحديد لا بد أن يتوقع دائماً ألا تكون أسئلة الصحافي مفصلة على مزاجه، ولا بد أن يتوقع دائما أن توجه له أسئلة ذكية أو أسئلة غير متوقعة، وهذه الأسئلة مشروعة تبعاً للمادة 38/ ثانيا من الدستور وتبعا للمادة الرابعة من قانون حقوق الصحافيين لسنة 2011 ما دامت معلوماتها غير محظورة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق