السبت 07 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

عام 2019 هو الأسوأ على النازحين في المخيمات

عام 2019 هو الأسوأ على النازحين في المخيمات

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للهجرة في تقرير اطلعت عليه وكالة “يقين” عن تدهور وضع المخيمات في عموم المناطق المنكوبة في العراق، عازية ذلك إلى التآكل الزمني للمخيمات وما تضمه من خيام وبنى تحتية تتمثل بخزانات المياه وغيرها.

ويقول “محمد البريفكاني” الذي يعمل في مخيم الخازر جنوب شرق مدينة الموصل في حديثه لوكالة “يقين” إن من بين أهم الأسباب التي أدت إلى تدهور أوضاع النازحين في المخيمات هو تراجع المساعدات التي تقدمها المنظمات الدولية والمحلية.

وأضاف البريفكاني أن عام 2019 يعد الأسوأ للنازحين، إذ غالبا ما تزداد المساعدات المحلية ومن الحكومة المحلية في مواسم الانتخابات المحلية والنيابية، مؤكدا على أنه ومنذ 6 أشهر لم تقدم حكومة نينوى المحلية أي مساعدات لمخيم الخازر ولسلسلة مخيمات حسن شامي جنوب شرق الموصل.

وفي الشأن ذاته، تقول عضو مجلس محافظة نينوى “خالدة المعماري” في حديثها لوكالتنا إن محافظة نينوى تعد أكثر محافظة من حيث عدد المخيمات المنتشرة في جنوب الموصل وشرقها وشمالها.

وتضيف المعماري أن مجلس محافظة نينوى خاطب وزارة الهجرة والمهجرين قبل نحو شهرين بضرورة بذل مزيد من الجهود لدعم مخيمات النازحين في المحافظة، إلا أنه دائما ما يكون رد الوزارة سلبيا، متذرعين بعدم كفاية المخصصات المالية للنازحين، بحسبها.

سوء تغذية وفقر دم وعزوف عن الذهاب إلى المدرسة بسبب الفقر، هذا ما وصل إليه أطفال العراق وخاصة النازحين منهم، في ظل بلد يصدّر يوميا قرابة الـ 4 ملايين برميل نفط.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات