سياسة وأمنية

عشائر واحزاب تواصل السيطرة على منفذ الشيب مع ايران

كشفت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ميسان الأحد، عن استمرار سيطرة جهات حزبية وعشائرية، بنسب معينة على منفذ الشيب الحدودي مع ايران.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة “سرحان الغالبي” في حديث صحفي “على الرغم من انخفاض النزاعات العشائرية، ونفوذها الى نحو 60 الى 70% بالمحافظة، إلا أنها ما تزال مسيطرة بالإضافة الى جهات حزبية على منفذ الشيب الحدودي مع ايران”.

وأضاف أن “مجلس المحافظة أصدر قرارا لمعالجة هذا الموضوع، بيد انه لم ينفذ”، مرجحاً أن سبب ذلك “العلاقة بين الجهات التي تسيطر على المنفذ، وأحزاب لها قوة على الأرض”.

وتابع “لقد طالبنا رؤساء الحكومات، وآخرهم عبد المهدي، بان يكون لهم دور حقيق بهذا الملف، ولكن دون استجابة”.

وحول طبيعة سيطرة تلك الجهات “العشائر والأحزاب” على المنفذ، قال الغالبي، إن “هذه الجهات، تملك شاحنات نقل خاصة بها، ولا تسمح بمرور شاحنات الآخرين دون المرور عليهم، وتعرقل الشاحنات التي تتجاوزهم”.

وكشف مجلس محافظة ميسان في وقت سابق ، عن “سيطرة” أشخاص ينتمون لفصائل مسلحة “مرتبطة” بأحزاب سياسية وهيأة الحشد الشعبي، على منافذ حدودية “مهمة” في المحافظة، وممارستهم أعمال “غير قانونية” فيها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق