المغيبونسياسة وأمنية

مطالبات دولية للكشف عن مصير المغيبين في العراق

دعت الأمم المتحدة الحكومة العراقية إلى التحقيق في جميع حالات الاختفاء القسري وتحديد مصير المفقودين وأماكن وجودهم وإعادة المحتجزين إلى عائلاتهم وتحديد المسؤولين عن عمليات الاختطاف والقتل ومحاكمتهم ورحبت بمشروع القانون الخاص بحالات الاختفاء القسري المعروض حالياً على البرلمان العراقي.

وقالت “أليس وولبول” نائبة الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق في كلمة أمام تجمع للاحتفال باليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري في بغداد (مساء أمس)، إن “هذا الحدث  الذي يقام تحت رعاية رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وتنظمه لجنة الصليب الأحمر الدولية هو لإثارة قضية الكثير من الأشخاص الذين اختفوا في العراق خلال عقود من الصراع المسلح والذين لا يزال مصيرهم ومكانهم مجهولاً”.

واضافت أن “البحث عن أولئك الذين اختفوا هو البحث عن الحقيقة وبالنسبة للعديد من العائلات التي فقدت أحباءها ويُفترض أنهم قُتلوا فإن الحقيقة هي المكافأة الوحيدة التي يمكننا تقديمها لهم”.

وأشارت إلى أن “مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اعتمد مؤخراً أول قرار له على الإطلاق بشأن الأشخاص الذين أبلغ عن فقدهم أثناء النزاع المسلح حيث يدعو هذا القرار المرقم 2474 أطراف النزاع المسلح بنشاط إلى البحث عن المفقودين والحفاظ على التواصل مع أسر المفقودين وانتشال الموتى، وتسجيل وخريطة مواقع الدفن وتسجيل وإخطار عائلات المحتجزين.

ورحبت المسؤولة الأممية بمشروع القانون الخاص بحالات الاختفاء القسري المعروض حالياً على البرلمان العراقي ودعت الحكومة إلى التحقيق في جميع حالات الاختفاء وتحديد مصير المفقودين وأماكن وجودهم وإعادة المحتجزين إلى عائلاتهم وتحديد المسؤولين عن عمليات الاختطاف والقتل ومحاكمتهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق