الخميس 19 سبتمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » انتهاكات الميليشيات في العراق »

مجلس الأنبار يتجاهل المختطفين لدى الميليشيات من أبناء المحافظة

مجلس الأنبار يتجاهل المختطفين لدى الميليشيات من أبناء المحافظة

لا يزال مصير أبناء محافظة الأنبار المختطفين لدى الميليشيات مجهولاً دون أن تكون هنالك أي بوادر حقيقة لإطلاق سراحهم، أو جرأة الحكومتين المحلية والمركزية في الكشف عن مصير الكثيرين منهم.

وعلى ضوء تجاهل الحكومة المحلية الكشف عن مصير أبناء المحافظة أصدر مجلس محافظة الأنبار كتاباً طالب فيه وزارة الهجرة والمهجرين بصرف رواتب ومستحقات لعائلات المفقودين والمختطفين من قبل تنظيم الدولة “داعش” دون أن يكون أي ذكر أو إهتمام للمختطفين من قبل الميليشيات.

وفي هذا السياق قال الناشط السياسي “عبدالقادر النايل” في تصريح خاص لوكالة “يقين” أن طلب رئيس مجلس محافظة الانبار جاء في وقت تتحرك فيه المنظمات الدولية والقوى العراقية لكشف مصير عشرات الآلاف من ابناء الانبار وصلاح الدين وكركوك ونينوى وديالى وحزام بغداد، المغيبين قسراً لدى الميليشيات منذ سنوات.

وأضاف النايل أن “هذا التجاهل يعتبر تضليلاً للرأي العام ومحاولة لانقاذ المليشات من جريمتها التي تم السكوت عنها من قبل الحكومتين المحلية والمركزية منذ سنوات”.

وبين أنها “محاولات بائسة ليست لها قيمة لكنها بالتاكيد تكشف لأهل الانبار مدى انحدار هولاء السياسين الذين يتولون شؤون ادارة محافظاتهم ومنها الانبار” على حد وصفه.

وأشار إلى أن “المختطفين من الصقلاوية والذين تجاوز عددهم ٧٠٠ مختطف، لعائلاتهم الحق في طلب رواتب رعاية وتعويضهم عن المعاناة التي عاشوها طوال هذه الفترة لحين الكشف عن ذويهم” بحسب تعبيره.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات