الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

خبراء: التظاهرات أسست لمرحلة أمنية وسياسية جديدة في العراق

خبراء: التظاهرات أسست لمرحلة أمنية وسياسية جديدة في العراق

أكد الخبير الأمني والعسكري “ماجد عبد الواحد” على أن التظاهرات التي تشهدتها بغداد والمحافظات الجنوبية أسست لمرحلة سياسية وأمنية جديدة في العراق، إذ أن استمرار قطع خدمة الإنترنت في جميع المحافظات العراقية يدل على أن هناك أحداث امنية كبيرة تجري في بغداد خاصة، ولا تريد الحكومة وأجهزتها القمعية أن تصل إلى وسائل الاعلام.
أشار في حديثه لوكالة “يقين” إلى أن إعادة الإنترنت الجزئي مع حظر مواقع التواصل الاجتماعي لم يعد مجديا في ظل وجود عشرات برامج التواصل.
وأضاف عبد الواحد أن سقوط عدد كبير من الضحايا وآلاف الجرحى في أول أيام المظاهرات، يدل على أن الحكومة كانت عازمة على قمعها بأي وسيلة كانت، مشيرا إلى أن تسريبات من مصادر حكومية تفيد بأن آلافا من قوات الباسيج الايرانية دخلت إلى العراق عن طريق الحدود البرية وأنها بدأت تمارس القمع ضد المتظاهرين، خاصة من خلال القنص في مناطق البتاوين وفي مناطق شرق بغداد وتحديدا في منطقتي الحبيبة وساحة الحمزة، بحسبه.
من جانبه أكد النائب في البرلمان “أحمد الجبوري” أنه وبدل أن تعمل الرئاسات الثلاث على تهدئة المتظاهرين الغاضبين، إلا أن اجتماع الرئاسات أسفر عن تصعيد كبير في قمع المتظاهرين في الأيام الخمسة الأولى.
ولفت في حديثه لوكالة “يقين” إلى أنه يبدو أن الحكومة الآن تعيش في حالة تخبط كبير ولا تعلم ما الذي عليها فعله، مؤكدا أن البرلمان ليس بأفضل حال، خاصة مع الخلافات السياسية بين الكتل التي أوصلت البلاد إلى هذه الحالة بسبب المحاصصة والفساد الكبير الذي أنهى ودمر جميع مؤسسات الدولة ووزاراتها.
وأضاف الجبوري أن وعود الحكومة غير منطقية، إذ أنه من المستحيل تنفيذها في ظل العجز الكبير في الموازنة، فضلا عن الديون الخارجية وتحديدات البنك الدولي في التوظيف الحكومي.
وأشار الجبوري في ختام حديثه لوكالتنا عن أن تصريحات مستشار الأمن القومي “فالح الفياض” عن أنه لن يسمح بإسقاط الدولة من قبل المتآمرين والمتظاهرين الذين وصفهم بالخونة، ما هي إلا تصريحات تشير إلى اتهام المتظاهرين بالخونة لبلادهم، وهم الذين خرجوا من أجل نيل حقوقهم، على حد تعبيره

تعليقات