الخميس 17 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

العراق: هل يعمل التجاذب الأمريكي-الإيراني على قرصنة الاحتجاجات ؟

العراق: هل يعمل التجاذب الأمريكي-الإيراني على قرصنة الاحتجاجات ؟

الصراع الايراني الامريكي في المنطقة القى بضلاله على السياسية العراقية فتراها تتخبط باحثة عن الحياد لا تستسيغ طعمه صاحبتا الصراع .

في العراق جميع ظروف الاحتجاج، والفساد ليس سمة من سمات سوء الإدارة فحسب إنما هو إطار عام تعيش في ظله مؤسسات أحد أغنى بلدان العالم العربي وخامس أكبر مصدر للنفط في العالم.

وبحسب مؤسسة الشفافية العالمية ونقلاً عن موقع بي بي سي، فأن يحتل العراق المركز 168 من أصل 180 دولة على اللائحة.

عدم امكانية توفير الخدمات الاساسية ناهيك عن بطالة تصل الى 20 في المئة  بحسب ارقام رسمية صادرة هذا العام ،يدفع بخروج تظاهرات مثال ذلك خروج حملة الشهادات العليا  امام مقر رئاسة الوزراء والوزارات نشاطا اعتياديا بل حتى صار يوميا يُعزى بشكل رئيسي إلى سوء الإدارة وتفشي الفساد وظاهرة بيع الوظائف على مستويات مختلفة.

خلال السنوات الماضية شهدت شوارع مدن عراقية عديدة تظاهرات واعتصامات شعبية كانت تتضمن إلى جانب المطالب المعيشية شعارات سياسية تتصاعد من مطالبات بتغيير نظام الحكم مما هو عليه إلى رئاسي، وصولا إلى رفض للتأثير الإيراني المتنامي في البلاد، كما حدث في موجتي ٢٠١٨ في البصرة و٢٠١٩ عندما حُرق العلم الإيراني ونادى متظاهرون بوضع حد للنفوذ الإيراني

تعليقات