القمع الحكوميانتهاكات الميليشيات في العراقحقوق الانسان في العراقسياسة وأمنيةمرحلة ما بعد الانتفاضةمظاهرات اكتوبر 2019

المركز توثيق جرائم الحرب يطالب بتدخل دولي لحماية المتظاهرين

على خلفية القمع الذي تعرض له المتظاهرين العراقيين في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب من قبل الحكومة والميليشيات التي تعمل بغطاء حكومي، أصدر مركز توثيق جرائم الحرب العراقي اليوم الاربعاء، نداءا عاجلا إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، بالتدخل والحد من انتهاكات الحكومة لحقوق الانسان، وقمع التظاهرات السلمية المطالبة بتغيير النظام والتخلص من حيتان الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة.

وأضاف المركز في بيان له، أن قمع التظاهرات يعد انتهاكاً صارخاً للعهد الدولي لحقوق الانسان، وقتل المتظاهرين السلميين هو جريمة ابادة جماعية بحق ابناء الشعبالعراقي.

وحمّل المركز، الحكومة العراقية مسؤولية قتل المتظاهرين، كما واعتبر الولايات المتحدة مسؤولة ايضا بسبب دعمها المتواصل لحكومة بغداد.

وأكد أن المليشيات المسلحة المرتبطة بإيران كان لها دور مباشر بقتل المتظاهرين عن طريق نشر القناصة على سطوح المباني المرتفعة واطلاق الرصاص المباشر علىالمحتجين.

وشهدت العاصمة بغداد ومحافظات أخرى تظاهرات احتجاجية منذ الثلاثاء الماضي، تعرض خلالها المتظاهرون إلى إصابات نتيجة استخدام القوة من قبل القوات الأمنيةمن أجل تفريقهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق