الأحد 17 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

ساعد صديقه فاتهموه بالإرهاب.. مأساة شاب في تظاهرات العراق

ساعد صديقه فاتهموه بالإرهاب.. مأساة شاب في تظاهرات العراق

قضى حسين سعد (18 عاما) ثمانية أيام متنقلا من سجن إلى سجن بعد أن اعتقلته قوات الأمن العراقية من داخل أحد المستشفيات في قضاء الحمزة الشرقي جنوبي القادسية.

واعتقل عناصر في الأمن العراقي سعد بعد أن قام بمساعدة صديق له أصيب بطلق ناري خلال تظاهرة احتجاجية ضد الفساد ونقص الخدمات مطلع هذا الشهر.

لم يكن سعد مشاركا في التظاهرة، لكنه كان يتفرج عن قرب على المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مبنى الحكومة المحلية القريب من محله الواقع وسط المدينة.

يقول سعد “عندما رأيت صديقي فهد يسقط على الأرض وهو ينزف، لم أتمكن من البقاء متفرجا، سارعت إلى حمله وطلب المساعدة من سائقي سيارات قريبة لكنهم رفضوا نقلنا إلى المستشفى لخوفهم من السلطات”.

استنجد سعد بأحد الأشخاص الذين يملكون عربة نقل صغيرة “ستوتة” الذي وافق على نقلهما إلى المستشفى، وهناك تم اعتقال الجميع، بمن فيهم مالك العربة.

يؤكد سعد أنه تعرض في البداية للضرب المبرح داخل غرفة التحقيق من قبل عناصر الشرطة، وبعدها تم نقله إلى مركز شرطة الحمزة.

ويضيف “في اليوم التالي تم نقلي إلى مقر جهاز مكافحة الإرهاب في القادسية، ووجهوا لي تهما تتعلق بالإرهاب والتخريب والتظاهر”.

يتساءل سعد، الذي قضى في السجن ثمانية أيام قبل أن يفرج عنه بكفالة قدرها 10 ملايين دينار وضمانة موظفي حكومي، عن السبب الذي “يدفع السلطات لاتهام شخص بالإرهاب على الرغم من أنه لم يشارك في أية عمليات تخريب طالت مؤسسات الدولة، ولم يشارك أصلا في التظاهرات”.

ووفقا لمنظمة العفو الدولية فقد نفذت قوات الأمن العراقية المئات من عمليات الاعتقال التعسفية للمحتجين في بغداد والديوانية والنجف، وكثيرا ما كانوا يلاحقونهم في شوارع جانبية وسط فوضى الناس الفارين من الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية.

ووثق ناشطون ومنظمات حقوقية اعتقال أكثر من 1000 شخص على خلفية الاحتجاجات الدامية التي اجتاحت بغداد ومدن جنوب العراق مطلع هذا الشهر، وقد أفرج عن معظمهم فيما بعد، وفقا للمفوضية العراقية السامية لحقوق الإنسان شبه الرسمية.

وفي حين بدأت المظاهرات بشكل عفوي، اتسعت رقعتها حتى انضم مئات آلاف المواطنين إلى الغضب الشعبي المتزايد، لكن السلطات تصدت للمتظاهرين بحملة قمع أدت إلى سقوط ما لا يقل عن 100 قتيل و6100 جرحى.

ويقول فهد عسل (21 عاما) في حديث له، ”أصبت بطلق ناري في بطني بعد قيام قوات الأمن العراقية بإطلاق النار بشكل عشوائي على المتظاهرين السلميين الذين خرجوا للمطالبة بحقوقهم“.

ويضيف عسل الذي يعمل في مطعم في قضاء الحمزة، “على الرغم من الإصابات كان هناك عناصر أمن داخل المستشفيات يقومون باعتقال الجرحى وإرسالهم إلى السجن”.

يريد عسل، الذي فقد اثنين من أشقائه خلال الحرب ضد تنظيم داعش، أن تتم محاسبة الجهة أو الأشخاص الذين أطلقوا الرصاص الحي وتسببوا بسقوط ضحايا من المتظاهرين.

المصدر:وكالات

تعليقات