الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » انتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيراني »

تحشيد شعبي لمظاهرات غاضبة يوم 25 تشرين الأول

تحشيد شعبي لمظاهرات غاضبة يوم 25 تشرين الأول
أكدت مصادر صحفية أن القوات الأمنية لا تزال تشدد إجراءاتها في مناطق شعبية بالعاصمة بغداد، مثل البلديات والزعفرانية والشعب وحي أور والحسينية والشعلة ومدينة الصدر والفضل وفضوة عرب والبتاوين، وغيرها.

ونقلت المصادر عن ناشطين في بغداد قولهم إن “توقف التظاهرات جاء بسبب وحشية القمع الذي خلّف في خمسة أيام أكثر من 120 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريحاً، عدا عن مئات المعتقلين”.

ويؤكد ناشط من منطقة الشعب في بغداد أن “التظاهرات لم تنته، لكن ننتظر انتهاء مراسم زيارة الأربعينية، للسماح للناس بالزيارة دون أن تتذرع الحكومة بنا”.

وأضاف الناشط أن “خطبة الجمعة الأخيرة كانت بمثابة تأييد للتظاهرات ولا أعتقد أن الحكومة ستجرؤ على قمعها بالشكل الذي فعلته في المرة الأولى”.

وشدد الناشط على أن “التظاهرات ستتلاشى في حال لمسنا تغييراً وإصلاحات حقيقة، وليس وعوداً انتخابية مثل كل انتخابات”، مؤكدا أن “التظاهرات ستبقى محافظة على استقلاليتها من كل التوجهات السياسية فهي حراك الفقراء”.

من جانبه قال نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجي: “واهم ذاك الذي يعتقد أن التظاهرات قد توقفت”.
وأضاف في تغريدة له على موقع تويتر أن “المسؤولية تقع على جميع الكتل السياسية للوقوف مع الحكومة لإنجاز ما يمكن من الإصلاحات التي أعلنتها، والتي قد يكون تنفيذها نتيجة مقنعة للشعب الذي يطالب بحقوقه، وبعكسه فإن النظام السياسي الذي تتكون منه جميع الأحزاب وكتلها البرلمانية مستهدف”.

وشهدت العاصمة العراقية بغداد وبعض المحافظات الأخرى في مطلع الشهر الجاري مظاهرات شعبية واسعة، واجهت قمعا كبيرا من قبل الأجهزة الأمنية وسقط خلالها مئات الضحايا.

المصدر:العربي الجديد

تعليقات