الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

إكتظاظ المدارس بالطلاب يتسبب بحالات اختناق

إكتظاظ المدارس بالطلاب يتسبب بحالات اختناق

قال ناشطون في محافظة ديالى، أن تكدس الطلبة في الصفوف تسبب في حالات اختناق وعدم جميع الطلبة على استيعاب المواد الدراسية .

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر تكدس الطلاب في إحدى مدارس مدينة بعقوبة وان عدد الطلاب وصل في مدرسة أولو العزم في منطقة گاطون الرازي في بعقوبة الى نحو 100 طالب في الصف الواحد.

وتعاني المحافظة من أزمة نقص الأبنية المدرسية، في ظل الفساد المتفشي الذي على إثره هدمت عشرات المدارس من دون أن يعاد بناؤها، بعد سرقة مخصصاتها.

وبعد حرب احتلال العراق 2003 شهد العراق انتكاسة في العملية التعليمية بسبب الفساد الذي طال المؤسسة التعليمية كغيرها من المؤسسات .

وأولى المشاكل التي تواجه الطلبة هو اكتظاظ الصفوف الدراسية وعدم استيعابها لأعداد مهولة من الطلاب يفترش بعضهم الأرض فضلاً عن الدوام الثنائي والثلاثي في بعض المدارس.

و كانت عضو لجنة التربية في مجلس ديالى نجاة الطائي قد أكدت في وقت سابق، على وجود زخم كبير في أعداد الطلبة في المدارس”، لافتة إلى تجاوز الأعداد لحاجز الـ 90 طالبا في الصف الواحد.

وكانت وزارة التربية في وقت سابق أن البلد يحتاج إلى نحو 9000 مدرسة في عموم العراق لفك ازدواجية وثلاثية الدوام.

فقد رُصد مبلغ في عهد ولايتي المالكي مبلغ (825) مليون دولار لمشروع تشييد أبنية مدرسيّة وتطويرها، لكن الفساد حال دون إكمال تلك المشاريع لتكون نسبة الانجاز نحو 6 في المئة من ذلك المشروع دون رقابة من قبل الجهات المختصة، لتأخذ موجة الفساد هذا المشروع كبقية المشاريع .

ونتج عن ذلك نقص كبير في عدد المدارس وتزاحم الطلبة في الصفوف حيث تضم بعض الصفوف نحو65 طالباً، واخرى تصل الى 100طالب .

وفي الوقت الذي تعلن فيه وزارة التربية عن حاجتها لبناء مدارس جديدة وحل مشكلة الدوام المزدوج واكتظاظ الطلاب في الصفوف هناك الكثير من الأبنية المدرسية تشغلها الأحزاب والمليشيات كمقرات لها.

ووفقا لما أثير من قبل جهات سياسية حول ملفات الفساد الحكومية التي شملت مشاريع بناء وتأهيل المدارس، فقد أنفق العراق منذ عام 2003 أكثر من 22 مليار دولار أميركي على قطاع التعليم الأساسي.

وتُعتبر مشكلة المدارس الطينية من أبرز ملفات الفساد، إذ جرى تخصيص ميزانية بناء مدارس حديثة وإزالة الطينية، لكن مازالت هناك أكثر من 2000 مدرسة طينية بالعراق.

المصدر:وكالات

تعليقات