اقتحمت القوات الحكومية المشتركة مع ميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي ، اليوم الاربعاء ، قرى ومناطق جديدة غرب مدينة الموصل في الساحل الايمن واطرافها بمحافظة نينوى ، فيما تم استهداف القوات الحكومية بتفجير مفخخة غرب الموصل ، في وقت اقدمت قوات مماثلة على اقتحام منازل للمدنيين في الساحل الايسر شرق الموصل وتحويلها لمقرات تابعة للميليشيات الحكومية واحزابها ، وذلك في تطور جديد للعدوان الانتقامي الغادر (الحكومي والدولي ) على مناطق واحياء الموصل بساحيليها الايمن والايسر ، منذ منتصف شهر تشرين الاول / اكتوبر الماضي .

واكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ” ان قوات مكافحة الارهاب وقوات الجيش والحشد الشعبي ، اقتحمت اليوم الاربعاء قريتي (ال ياسين ورحيلية) شمال بادوش غرب الموصل ، وذلك في وقت استمرت فيه المعارك مع (تنظيم الدولة) في احياء (الرسالة ونابلس ورجم الحديد) في ساحل الموصل الايمن ، حيث تم استهداف القوات المشتركة بتفجير سيارة مفخخة بالقرب من مدرسة الكوثر للبنات الواقعة بين الحيين الاخيرين ، ما اوقعت منهم قتلى وجرحى لم يتم معرفة حصيلتهم ، اضافة الى تدمير كبير في المكان “.

واضافت المصادر ” ان قوات مشتركة من الشرطة والحشد الشعبي اقحتمت اربعة منازل عائدة لعائلات مسيحية في حي الاندلس بالجانب الايسر شرقي الموصل يعود احدها للمواطنة (نهلة المضمدة ) ، وتحويلها لمقرات تابعة للحشد الشعبي ولائتلاف مايعرف بدولة القانون الذي يتزعمه ” نوري المالكي ”  “.

يذكر أن مدينة الموصل واطرافها في محافظة نينوى ، تشهد من اكثر من خمسة اشهر عدوانا انتقاميا غادرا من قبل القوات الحكومية وميليشياتها المدعومتين بقوات الاحتلال الامريكية وطيران التحالف الدولي والمدفعية الحكومية ، ماتسبب ذلك بقتل المئات من المدنيين وجرح الالاف ، اضافة الى تهجير نحو 420 الف مدني الى مخيمات تفتقر لابسط مقومات العيش الكريم ، وتعاني الاهمال الحكومي المستمر.

يقين نت

ب ر