يخطط الجيش الأمريكي للإنسحاب من سورية، بالتزامن مع العملية العسكرية التركية في الشمال السوري .
وأعلنت وسائل إعلام سورية رسمية، أمس عن انسحاب 40 جنديًا من الجيش الأمريكي بقوات المتواجد في سوريا إلى العراق.

وقالت وكالة الأنباء السورية “سانا”، إن “40 جندياً من قوات التحالف الدولي انسحبوا مع 4 آليات عسكرية من مطار رحيبة بريف المالكية إلى العراق”.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، أليكسي باكين، أن روسيا والسلطات السورية اتخذتا التدابير اللازمة لتأمين انسحاب آمن للقوات الأجنبية من شمال شرقي سوريا.

وقال باكين”يتواصل انسحاب وحدات القوات المسلحة الأمريكية من المناطق السورية في شمال شرقي سوريا “.

وتابع “غادر العسكريون الأمريكان نقاط في منبج في ريف حلب واتجهوا باتجاه الحدود السورية العراقية… وتتخذ السلطات السورية والقيادة الروسية جميع التدابير اللازمة لضمان الانسحاب الآمن لعسكريي الدول الأجنبية”.

وأعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، أنه سيسحب قواته من الشمال السوري، مؤكدا أنه غادر مدينة منبج.

وكتب المتحدث باسم التحالف مايلس بي كا غينيس، عبر حسابه بموقع “تويتر”، “قوات التحالف تنفذ انسحابا متعمدا من شمال شرقي سوريا. لقد غادرنا منبج بالفعل”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش السوري أحكم سيطرته الكاملة على مدينة منبج بعد انسحاب القوات الأمريكية منها، مضيفة بأن الشرطة العسكرية الروسية تسير دوريات في المنطقة.

و كانت قد أطلقت تركيا يوم 9 تشرين الجاري عملية عسكرية تحت مسمى “نبع السلام” شمال شرقي سوريا تنظيم” قسد ” وتأمين عودة اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم تركيا إلى بلادهم.