حثت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الخميس الحكومة العراقية على إجراء تحقيق “شفاف” في أعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات الشعبية مطلع الشهر الجاري والتي خلفت عشرات القتلى وآلاف الجرحى بين المتظاهرين.

وقالت السفارة الأمريكية في بيان لها إن “مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد شينكر أجرى منذ أمس الاربعاء سلسلة لقاءات في بغداد مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ومستشار الامن القومي فالح الفياض”.

وأوضحت أن “شينكر حث الحكومة العراقية على إجراء تحقيق بسرعة وبشفافية في أعمال العنف التي رافقت التظاهرات الشعبية الاخيرة ومحاسبة المسؤولين عن افعالهم”.

وأضافت السفارة أن “المسؤول الأمريكي عبر عن قلقه البالغ إزاء الهجمات ضد المتظاهرين وقوات الأمن العراقية ووسائل الإعلام، مشيرةً إلى أن التظاهر السلمي حق ديمقراطي أساسي”.

ومن المقرر أن يختتم شينكر زيارته للعراق يوم غد الجمعة وفق ما أوردته السفارة في بيانها.

وشهد العراق على مدى أسبوع، بدءاً من مطلع الشهر الجاري، احتجاجات شعبية عارمة ضد الفساد وسوء الخدمات وقلة فرص العمل وطالبوا خلالها بإقالة الحكومة، وتخللتها أعمال عنف خلفت نحو أكثر من 120 قتيلاً و6 آلاف جريح.