الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

وقفة احتجاجية أمام الكونغرس ضد النفوذ الإيراني في العراق

وقفة احتجاجية أمام الكونغرس ضد النفوذ الإيراني في العراق

نظّم عراقيون وقفة بالشموع أمام الكونغرس الأمريكي، مساء الأحد، تأبينا لأرواح قتلى المظاهرات، التي عمّت جميع أرجاء بغداد وبقية المحافظات، مطالبين بخروج إيران من البلاد.

وقالت “لينا غناوي” إحدى منظمات “وقفة الكونجرس”، إن أبناء الجالية العراقية شاركوا بعد قدومهم من 3 مناطق أمريكية “فرجينيا وواشنطن وميرلاند”.
وأوضحت غناوي، في تصريح صحفي، أنهم أوقدوا الشموع تأبينا لأرواح قتلى المظاهرات الذين سقطوا لمطالبتهم بحقوقهم المشروعة نتيجة استخدام القوة المفرطة.
وطالبت بوقف التدخل الإيراني في شؤون بغداد، وترك الوطن لأهله، متسائلة: “منذ متى وطهران صديقة للشعب العراقي؟”.
وشددت على أن العراق بعد أن كان من أغنى دول المنطقة، بات يعاني الفقر والدمار وحروبا لا تنتهي، والسبب في كل هذا هو إيران؛ حيث تستحوذ على مقدرات الشعب.
 ودعت غناوي إلى مساعدة العراقيين على طرد النفوذ الإيراني من بلادهم، واصفة مطالب أبناء بلدها بـ”المشروعة”.
واندلعت احتجاجات واسعة مطلع تشرين الأول الجاري في مختلف المحافظات والمدن العراقية؛ للمطالبة بالإصلاح وخروج إيران من العراق، وتغيير النظام وتشكيل حكومة إنقاذ وطنية لحين إجراء الانتخابات التشريعية.
ووقع خلال الاحتجاجات نحو 120 قتيلا، بينهم عدد من أفراد الأمن، فضلا عن إصابة أكثر من 6 آلاف آخرين، فيما أقرت الحكومة باستخدام قواتها العنف المفرط ضد المحتجين، وتعهدت بمحاسبة المسؤولين عن العنف.
ولم يوقف العنف والاعتقالات والاغتيالات التي تنفذها إيران، العراقيين عن الدعوة إلى تنظيم مظاهرات مليونية في 25 تشرين الأول الجاري لإنهاء نفوذ طهران وحل الحكومة والبرلمان.
وتلقّى العديد من الناشطين والصحفيين العراقيين خلال الأيام الماضية تهديدات بالقتل من قبل الأحزاب التابعة لإيران في حال دعوتهم لمظاهرات الـ25 من تشرين الأول الجاري.
ولا يزال العشرات من الناشطين، الذين اختطفوا من قبل جهات مجهولة خلال الأسبوعين الماضيين بعد ظهورهم في مقاطع فيديو يطالبون بتغيير النظام وإيقاف القمع، مجهولي المصير حتى الآن.

المصدر:وكالات

تعليقات