السبت 07 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

مجلس الأنبار: الذين يسكنون خارج المخيمات لا يعتبرون نازحين !

مجلس الأنبار: الذين يسكنون خارج المخيمات لا يعتبرون نازحين !

إختلاف في القول بين مجلس محافظة الانبار ووزارة الهجرة عن الأسباب التي تمنع العائلات النازحة من العودة إلى مناطقها، وهذا ما تحدث عنه مجلس محافظة الأنبار بأن المحافظة جاهزة ومؤهلة لإستقبال العائلات والعودة إلى منازلها وتوفير الاماكن الىمنة والمناسبة لهم، فيما بينت وزارة الهجرة العكس بسبب وجود نزاعات وثارات عشائرية بعوامل مشتركة بين جميع المحافظات التي استعيدت من سيطرة تنظيم الدولة، إضافة إلى غياب الدعم والتعويض للمتضررين من النازحين التي هدمت منازلهم ولا يجدون ما يأويهم في مناطقهم.

وأشار من جهته عضو مجلس محافظة الانبار “كريم الكربولي” أن المحافظة تعد من أكثر المحافظات المنكوبة التي تشهد عمليات بناء وإعادة تأهيل، مشيرا إلى أن مجلس محافظة الأنبار وديوان المحافظة يعملان بشكل مشترك من أجل ضمان عودة جميع النازحين إلى ديارهم.

وعن سبب عدم عودة كثير من النازحين إلى الأنبار، أضاف الكربولي في حديثه لوكالة “يقين” أن مجلس محافظة الأنبار يعتقد أن كثيرا من النازحين من المحافظة، خاصة الذين يقيمون خارج المخيمات في محافظات أربيل والسليمانية، باتوا يفضلون الاستقرار هناك على العودة إلى مدنهم، وهذا ما ينفي صفة النزوح عنهم.

ولفت إلى أن على وزارة الهجرة ان تبدأ بعملية فرز للنازحين المضطرين للبقاء في المخيمات عن أولئك الذين طابت لهم محطات النزوح من الذين يقيمون خارج المخيمات على حد قوله.

 

بينما مجلس الأنبار عن أهم الأسباب التي دعت هذه العائلات إلى ان تفضل السكن والإستقرار خارج المحافظة، في حين أن التهديدات المستمرة لهم أو خشيتهم من فقدان الأمن وسيطرة الأحزاب على المحافظة وإعادة الأوضاع إلى فترات سابقة هي من أهم الأسباب التي تجعلهم يفضلون البقاء خارج مناطقهم التي تفتقد للخدمات الأسياسية والكهرباء.

أما وكيل وزارة الهجرة والمهجرين “جاسم محمد العطية” فأكد أنه لا يزال هناك آلاف النازحين الذين يفضلون البقاء في مخيمات النزوح سواء في المخيمات أو في مدن أخرى أو خارج البلاد، عازيا ذلك إلى أن كثيرا من المناطق لا تزال العودة اليها مستحيلة، بسبب المشاكل التي بين العشائر، فضلا عن منع بعض النازحين من العودة إلى مناطقهم في مختلف المحافظات العراقية.

وأضاف في حديثه لوكالة “يقين” أن هناك الكثير من العائلات تخشى العودة إلى ديارها بسبب الثارات العشائرية التي انبثقت عن الصراع بين تنظيم الدولة والقوات الأمنية، فضلا عن أن الدمار الهائل الذي حل بكثير من المدن ونسبة البطالة الكبيرة والتراجع الاقتصادي للمحافظات المستعادة، جعل الكثير من العائلات تفضل الاستمرار في النزوح على العودة، بحسب العطية.

المصدر:وكالة يقين للأنباء

تعليقات