الجمعة 13 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

أسباب أمنية وإقتصادية تمنع النازحين من العودة لديارهم

أسباب أمنية وإقتصادية تمنع النازحين من العودة لديارهم

 

يشير كثير من الخبراء إلى أن هناك أسبابا كثيرة يفضل بسببها النازحون البقاء في محطات نزوحهم على العودة إلى ديارهم، , وعلى الرغم من عودة كثير من النازحين إلى ديارهم، إلا أن الآلاف منهم لا يزالون نازحين في المخيمات أو خارجها، وغيرهم الآلاف ممن يفضلون البقاء في معسكرات ومخيمات النزوح على العودة إلى مناطقهم الأصلية.

السيدة “سلمى حازم” امرأة كبيرة في السن (59 عاما) تكشف لوكالة “يقين” سبب عودتها إلى مخيم الخازر جنوب غرب الموصل، بعد أن خرجت من المخيم عائدة إلى منطقتها في الموصل القديمة قبل نحو 3 أشهر، إذ تؤكد أنها عادت إلى الموصل وتحديدا إلى محلة الأحمدية في الموصل القديمة، إلا أنه وبعد نحو أسبوع من خروجها من المخيم، قررت العودة مع بناتها وأحفادها إلى المخيم.

وأضافة سلمى عن سبب عودتها إلى المخيم مجددا، إذ تقول إنه وبعد الذي سمعته عن إعادة الإعمار وعودة الحياة جزئيا إلى المدينة القديمة في الموصل، قررت العودة حالها حال الذين عادوا، إلا أنها فوجئت بأن ليس هناك أي إعمار للمنازل إلا القليل القليل وبجهود الأهالي، وبالتالي وبما أنها لا تملك أي وسيلة رزق أو معيل، فإن عودتها إلى المخيم كانت حتمية، خاصة أن راتب الرعاية الاجتماعية الذي كانت تتقاضاه قطع منذ عام 2015 ، بسبب عدم قدرتها على تحديث بياناتها خلال فترة سيطرة تنظيم الدولة على الموصل بين عامي 2014 و2017.

وعن أسباب تفضيل النازحين عدم العودة قال الخبير الاقتصادي “عبد الرحمن المشهداني” إن من أهم الأسباب عدم توفر مصدر للدخل في المدن التي نزحوا عنها فضلا عن أن بيئة العيش في محطات النزوح قد تكون في بعض الأحيان أفضل من العودة، إضافة إلى عدم امتلاك النازحين الأموال اللازمة لإعادة بناء حياتهم في مناطقهم الأصلية، يضاف لكل ذلك خوف النازحين من الصدمة من التجارب السابقة التي عايشوها.

وأضاف المشداني في حديثه لوكالة “يقين” أن كثيرا من النازحين في دول الجوار عزموا أمرهم على عدم العودة إلى ديارهم في انتظار فرصة للهجرة إلى البلدان الغربية، خاصة أن هناك أكثر من 9 مناطق لا يزال النازحون ممنوعون من العودة إليها مثل منطقة جرف الصخر في محافظة بابل ومناطق عزيز بلد ويثرب في محافظة صلاح الدين، ومناطق أخرى في الأنبار وديالى ونينوى.

المصدر:وكالة يقين للأنباء

تعليقات