سياسة وأمنية

ضبط كميات كبيرة من المواد الغذائية التالفة في أسواق الناصرية

يستمر مسلسل الفساد وهدر المال العام واستهداف المواطن العراقي بكل مفاصل الحياة، و تسلط الميليشيات وعصابات التهريب التابعة للأحزاب المتنفذة،والنفوذ الإيراني في السوق العراقي،وسيطرة مليشيات موالية لها على المنافذ الحدودية والنقاط الجمركية لتعمل من خلالها على إدخال المواد الفاسدة والغير صالحة للاستخدام البشري وزجها في السوق العراقي.

وأعلنت شعبة الرقابة الصحية في قطاع الناصرية الاول” اليوم الأربعاء” عن ضبط ما يقارب نصف طن من المواد الغذائية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك في أسواق صوب الشامية بمدينة الناصرية.

وقال مدير الشعبة محمد كاظم : إن الفرق الرقابية ضبطت خلال جولاتها التفتيشية في الأسواق والمحال والمجمعات التجارية في صوب الشامية كمية تقدر بنصف طن من الألبان والمعلبات الفاسدة التي ظهرت عليها علامات واضحة للتلف الفيزيائي والتعفن اضافة الى خروجها عن تاريخ الصلاحية.
وأضاف : أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية وسحبها واتلافها في منطقة الطمر الصحي بعد اكمال كافة المستمسكات والمحاضر الاصولية.

ويرى مراقبون أن عمليات إدخال المواد غير الصالحة للاستهلاك البشري  زادت بعد العقوبات الأميركية على إيران.
ويُشيرُ خبراء أن ما يتكبده العراق جراء التهريب من إيران بنحو 10 ملايين دولار شهرياً، وأن الدولة والتجار والمواطنين يخسرون على حد سواء.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق