الجمعة 06 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » القمع الحكومي »

التظاهرات العراقية قضية إثبات وجود بين الشعب والحكومة

التظاهرات العراقية قضية إثبات وجود بين الشعب والحكومة

عبّرت العديد من الأحزاب والكتل السياسية عن تضامنها مع المتظاهرين من خلال تصريحات رسمية وتغريدات ملأت مواقع التواصل الإجتماعي، بعدما شعر هؤلاء المسؤولين أن للمتظاهرين كلمتهم التي من خلالها يمكن أن يغيروا الكثير في الواقع السياسي العراقي.

عضو مجلس النواب “زياد الجنابي” وفي تصريح خاص لوكالة يقين تحدث عن شكل التظاهرات المرتقبة في العراق، متوقعاً ان تكون هناك تظاهرات كبرى تفوق اعدادها التظاهرة السابقة التي خرجت في مطلع اكتوبر الجاري، سيما وان سقف المطالب ارتفع كثيراً مع عدم وجود استجابة حقيقية من قبل الجهات الحكومية سوى اجتماعات لا تغني ولا تسمن من جوع.

وأضاف الجنابي أن الشعب العراقي ملّ وكل من الوعود الحكومية الكاذبة، ولم يلمس منذ اكثر من ١٦ عام اي اصلاحات او توفير للخدمات بشكل يتماشى مع واردات العراق وثرواته الكبيرة، فضلا عن ذلك فان المطالبات الان اصبحت هي تغيير الحكومة الحالية برمتها ومحاسبة من تسبب بهدر المال العام.

مشيراً أن التظاهرات خرجت بعفوية تامة وتمت الدعوة لها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وطوال الفترة بدأت بعض الاصوات السياسية تحاول ان تدخل على خط التظاهرات وتغير من مسارها واهدافها بطرق مباشرة وغير مباشرة على حد وصفه، معتبراً أن الشارع العراقي اصبح اكثر وعياً حيال كل تلك المؤامرات.

الناشط المدني “ضرغان الزيدي” هو احد المشاركين في التظاهرات تحدث لوكالة يقين أن المتظاهرين يتوقعون أن تقوم القوات الأمنية بالإعتداء عليهم، مستبعداً ان تكون الحكومة متفرجة وهي ترى المتظاهرين يهددون مصالحها وأجنداتها.

وأكد الزيدي أن التظاهرات المقبلة ستكون إثبات وجود، حتى تحقيق المتظاهرين مطالبهم لتتهاوى عروش المتسلطين على رقاب الضعفاء والأبرياء من العراقيين، ولابد أن تكون هنالك تدخلات أقليمية متمثلة بإيران من أجل حماية توابعها في العراق على حد تعبيره،

مشيراً أن التحشيد والإستعداد للتظاهرات جاري على أكمل وجه، على الرغم من الخطف والإعتقال والترهيب والإغتيال، وتم الإستعانة بالأتصالات ومواقع التواصل الإجتماعي من أجل التواصل المستمر ورسم الخطط اللازمة للتظاهرات وتوحيد خطاباتها وشعاراتها.

وأكد الزيدي أن أعلى سقف لمطالب المتظاهرين والذي تم الإتفاق عليه من قبل جميع اللجان التنسيقية في كافة المحافظات هو إسقاط العملية السياسية وتشكيل حكومة إنقاذ وطنية برعاية الأمم المتحدة، وصياغة دستور جديد للبلاد ومحاسبة الفاسدين في جميع مفاصل الدولة.

المصدر:وكالة يقين للأنباء

تعليقات