أعلن المتظاهرون في ساحة التحرير مساء اليوم السبت أنهم يواصلون اعتصامهم ومظاهراتهم رغم الإجراءات التعسفية التي تتخذها القوات الحكومية بحقهم.

وقال احد المتظاهرين في إتصال خاص مع وكالة يقين للأنباء أن أعداد الجرحى والمصابين كبيرة بين المعتصمين السلميين.

وذكر أنهم باقون رغم تضييق القوات الحكومية واستخدامها الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي في محاولة تفريقهم.

وذكرت منظمة حقوق الإنسان أن أكثر من 60 شخصاً قتلوا في غضون 48 ساعة في العراق خلال تظاهرات الاب  تطالب بـ”إسقاط النظام” .

وتعتبر هذه الموجة الثانية من الاحتجاجات في البلاد التي انطلقت أولى صفحاتها في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الحالي وانتهت في السادس منه بمقتل أكثر من 160 متظاهر ،وتوقفت بسببالزيارة الاربعينية.

واستأنف المتظاهرون ليل الخميس احتجاجاتهم التي خلفت 63 قتيلاً وأكثر من ألفي جريح خلال 48 ساعة، وفق إحصاءات المفوضية العراقية لحقوق الإنسان.

وأعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت عن قلقها “العميق إزاء محاولة مليشيات مسلحة عرقلة استقرار العراق”.

وكان من المقررأن يعقد مجلس النواب السبت اجتماعاً لمناقشة فضية التظاهرات غيرانه فشل في عقد الجلسة وأعلن تأجيلها إلى أجل غير مسمى، لعدم اكتمال النصاب.