مع استمرار التظاهرات في بغداد والمحافظات الاخرى المطالبة بإسقاط العملية السياسية وإنهاء الفساد والنفوذ الإيراني في العراق،تستمر حكومة بغداد بحجب مواقع التواصل الاجتماعي من أجل التضييق على نقل التظاهرات الحاشدة في ساحات وشوراع المحافظات.

و أكدت وزارة الاتصالات في حكومة بغداد  اليوم” الأربعاء”، أنه لم يصل الى الان اي قرار حكومي برفع الحجب عن مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال مصدر في الوزارة في تصريح صحفي إنه “إلى الآن الحجب مفروض على مواقع التواصل الاجتماعي”، مبيناً أن “الرفع المؤقت الذي حصل اليوم غير صحيح وربما ناتج عن خلل فني سريع”.

وبين أن “الوزارة تمتثل للأوامر الحكومية ولم يصلنا إلى الان أي قرار برفع الحجب عن مواقع التواصل الاجتماعي”.
ورُفع الحجب عن مواقع التواصل الاجتماعي اليوم لعدة دقائق قبل أن يعود مجدداً.
يذكر أن الحكومة فرضت حظراً على مواقع التواصل الاجتماعي منذ انطلاق التظاهرات مطلع تشرين الاول الجاري.

وشهدت مظاهرات العراق عمليات قمع حكومي أدت الى وقع مئات الضحايا بين قتيل وجريح.

وأدانت منظمات دولية وحقوقية حجب مواقع التواصل الاجتماعي وقمع التظاهرات واعتبرت قرارات حجب التواصل تقييد للحريات.