سياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

ميليشيا العصائب تهدد متظاهري العراق بجسر من الدم

عادت ميليشيات عصائب أهل الحق، المدعومة من إيران إلى لغة التهديد والوعيد من جديد، وهذه المرة عن طريق أحد المنتمين لها، الذي ظهر في فيديو انتشر بشكل واسع الخميس مهدداً المتظاهرين السلميين بالانتقام لمقتل القيادي في العصائب “وسام العلياوي” وشقيقه جنوب العراق خلال الاحتجاجات التي انطلقت هناك قبل أيام.

وتوعد العنصر المنتمي للعصائب المتظاهرين قائلاً إن “جسر الجمهورية سيتحول إلى جسر من الدم، في إشارة إلى الجسر الذي تجمع عليه مراراً المتظاهرين بغية عبوره واقتحام المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد، والتي تحتوي على المجمع الحكومي ومنها رئاسة الوزراء”.
وقال: “يا أيها المندسون الذين غدروا بأبناء الشيخ قيس الخزعلي أخوة زينب الصادقين، والله العظيم جسر الجمهورية سيكون جسر الدم أمام المندسين وأمام المتظاهرين ثأرا لشهداء عصائب الحق” على حد قوله.
يذكر أن مسؤول مكتب ميليشيات عصائب أهل الحق في محافظة ميسان وسام العلياوي، وشقيقه قتلا أثناء محاولتهما حماية مقر العصائب في محافظة ميسان قبل أيام.
وتعليقاً على فيديو التهديد هذا، قال الكاتب الصحافي “عمر الجنابي” إنه ليس جديداً على الميليشيات، خصوصا عصائب أهل الحق، قتل العراقيين بدم بارد، فهم متورطون بقتل وتغييب آلاف العراقيين خلال الحرب على تنظيم الدولة “داعش”.
كما اعتبر أن العراقيين أدركوا الآن بكل طوائفهم خطورة تلك العصابات على المجتمع، وما حصل في ميسان وذي قار وحتى كربلاء دليل على أن هؤلاء يحمون النفوذ الخارجي الداعي للنظام السياسي الفاسد في العراق حتى وإن كان الثمن دماء الشعب.
وذكّر الجنابي بحادثة “قتل شاب من ذوي الإحتياجات الخاصة في الناصرية قنصا على أيدي عناصر في العصائب لأنه خرج مطالبا بحقه”، مضيفاً “وما يفعلونه كل يوم على جسر الجمهورية ببغداد وغيره من مناطق العراق يؤكد خطر هؤلاء على العراق وشعبه”.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق