القمع الحكوميسياسة وأمنية

مليشيا الحشدالشعبي تُهدد بفض التظاهرات بالقوة

بدأت مليشيا  الحشد الشعبي الاستعداد لفرضية حسم التظاهرات بالقوة العسكرية، وأقامت الخميس استعراض قوة من خلال تظاهرة سيارة في شوارع بغداد.

وصرح مسؤولون أمنيون عراقيون لرويترز بأن جماعات مدعومة من إيران نشرت قناصة على أسطح البنايات في بغداد لمحاولة إخماد الاحتجاجات.

وذلك بعد ان باتت إيران وحلفاؤها في العراق من أحزاب وميليشيات عاجزين عن مواجهة مرنة تؤدي إلى وقف موجة الاحتجاجات التي تزداد قوة واتساعا مع كل جمعة جديدة، وهو ما قد يدفع بميليشيا الحشد الشعبي إلى خيار تفكيك الاعتصامات والتظاهرات بقوة السلاح مستفيدة من إشارات المرجعية وإيران.

ويتزامن فشل التكتيك الإيراني في احتواء موجة الاحتجاجات العراقية عبر الوعود بإصلاحات اقتصادية وسياسية، كان آخرها مبادرة برهم صالح بالدعوة إلى تعديل قانون الانتخابات، مع تركيز الشعارات المرفوعة في المظاهرات على مهاجمة إيران وكشف تآمرها على الانتفاضة المستمرة لأسابيع.

وتعتقد أوساط سياسية عراقية أن المناورات السياسية والوعود التي عرضتها الطبقة السياسية وصلت إلى طريق مسدود، وأنه لم يبق لإيران سوى مواجهة عشرات الآلاف من المحتجين مثلما أوحى بذلك خطاب المرشد الأعلى علي خامنئي الأربعاء.

وخرج الحشد الشعبي بمظاهرة في بغداد شارك فيها عدد قليل من عناصره تهدف الى اثبات الوجود،ولم تنجح تلك المحاولات أمام الآلاف من الجماهير الغاضبين من العملية السياسية التي تتبعها مليشيا الحشد الشعبي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق