انتهاكات الميليشيات في العراقتصفية الصحفيينسياسة وأمنية

الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين في العراق إلى أين؟

إستهداف الصحفيين في العراق أصبح امراً مقلقاً للغاية، في ظل التهديد والإستهداف المستمر للكوادر الصحفية التي تعمل على كشف الحقائق وتوثيق الإنتهاكات الصارخة التي يشهدها العراق.

وفي هذا السياق قال رئيس مرصد الحريات الصحفية في العراق “هادي جلو مرعي” في تصريح خاص لوكالة “يقين” أن حجم تكميم الافواه الذي يتعرض له الصحفيون في العراق كبير ومقلق، وممتد عبر سنوات طويلة لايمكن تصور نهاية له في ظل التطورات الراهنة التي تشهد تصاعدا من الاعتداءات والانتهاكات ضد وسائل الاعلام والصحفيين العراقيين.

وأضاف مرعي أن ما يمنع الصحفي من اداء دوره المهني في العراق إستهدافه المحرمات السياسية ومافيات السياسة والفساد والتسلط، بالإضافة إلى تسليطه الضوء على مالايراه المجتمع.
معتبراً أن التهديد الذي يتعرض له الصحفيين متكرر ويومي وصادم وحجمه كبير وخطير، والاسباب في ذلك مرتبطة بالبيئة السياسية والاجتماعية وضعف الدولة وعدم تطبيق القانون والافلات من العقاب بحسبه.
يأتي ذلك بمناسبة اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، الذي قال فيه الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” أن حرية التعبير وحرية وسائل الإعلام تكتسي بأهمية حاسمة لزيادة التفاهم وتعزيز الديموقراطية وإعطاء دفع لجهودنا الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق