القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

توثيق جرائم الحرب: استخدام غازات محرمة دولياً ضد المتظاهرين

قال المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب أن القوات الحكومية قامت بتفريق متظاهرين سلميين بالرصاص الحي عصر اليوم السبت في ام قصر بمحافظة البصرة.

وذكر المركز أن القوات الحكومية اعتقلت  أكثر من  “120” متظاهراً؛ بسبب التظاهرات التي حصلت في قضاء “الشطرة” بمحافظة ذي قار.

ووثق المركز حالات اختناق لمتظاهرين في بغداد إثر تعرضهم لقنابل مسيلة للدموع ممزوجة بغازات سامة بحسب شهادة الأطباء المعالجون،أطلقت عليهم من قبل القوات الحكومية.

وذكر المركز أنه يوجد عشرات المصابين والجرحى  من المتظاهرين في مستشفى الشيخ زايد في ساحة الأندلس وسط بغداد جراء استخدام القوات الحكومية قنابل الغاز، وغالب هؤلاء الجرحى يتم نقلهم الآن من جسر السنك وسط بغداد بعد استهدافهم من قبل القوات الحكومية بالرصاص الحي والقنابل الدخانية والصوتية بشكل مباشر على الجسم.

وأكد المركز: إصابة اكثر من “30” شخصا بحالات اختناق جراء إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين على جسر الجمهورية.

وكان مركز توثيق جرائم الحرب قد وثق مقتل فتاة متظاهرة بقنبلة غاز مسيل استقرت في رأسها، على جسر الجمهورية بالقرب من ساحة التحرير.

ووفقاً مصدر طبي: أكد وفاة “4” متظاهرين متأثرين بجراحهم في مستشفى الجملة العصبية في بغداد.

وبين المركز توثيق شهادات الأطباء والمدنيين بشأن استخدام الغازات المحرمة دوليا من قبل القوات الحكومية في بغداد وبقية المحافظات
أدت الى مقتل مدنيين تحت جسر الجمهورية بعدما استهدفتهم القوات الحكومية  بقنبلة دخانية مباشرة .

وأشار المركز الى وفاة المتظاهر (عباس اسماعيل) إثر جروح أصيب بها في مظاهرات الأول من تشرين1، وهو أول شخص سقط جريحا في وقتها وادخل الإنعاش لمدة شهر.

وبحسب إحدى المستشفيات في بغداد أنه يوجد حالة اختناق وتشنج أعصاب أحد المتظاهرين جراء استنشاق الغازات التي ضربوا بها،
وينوه الطبيب على أن القنابل المسيلة للدموع قد تحتوي على إحدى الغازات المحرمة دوليا.

وكشفت مصادر مطلعة أن قيادة ما تعرف بمليشيا الحشد الشعبي تأمر عناصرها بلبس اللباس المدني والإنخراط بين صفوف المتظاهرين بهدف الاحتكاك بهم وإثارة الفوضى بحجة الدفاع عن المرجعيات، ونوه المصدر أن عناصر هم دخلت في التظاهرات من الساعة ٦ مساء.”

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق