القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

تواصل التظاهرات ونقابة المهندسين تدعو الى الإستمرار بالإضراب العام

تشهد ساحة التحرير وجسر السنك والجمهورية احتشاد عشرات الآلاف من المتظاهرين الذين توافدوا مساءً، حيث عبّر الكثيرون عن سخطهم من القمع الحكومي تجاه المظاهرات السلمية مؤكدين عدم التنازل عن أهدافهم التي خرجوا من اجلها.

وأعلنت عدة نقابات استمرار العصيان المدني والاضراب العام لكوادرها ومنها نقابة المهندسين.

وأكدت مصادر طبية سقوط قتيل وعشرات الجرحى في احتجاجات بالعاصمة بغداد السبت، في حين يتواصل احتشاد المتظاهرين بالعاصمة.

وأغلقت السلطات الحكومية ميناء أم قصر بالبصرة نتيجة الاعتصامات، ومحاولاتها تفريق المتظاهرين حيث أدت عمليات القمع الحكومي الى إصابة العشرات من المتظاهرين .

وأعلنت هيئة المنافذ إغلاق ميناء أم قصر نتيجة استمرار اعتصامات المتظاهرين أمام بوابة الميناء وقطعهم الطرق، في حين أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان بالعراق سقوط 120 مصابا عند الميناء، عندما استخدمت قوات الأمن الحكومي قنابل الغاز المسيل للدموع بصورة مباشرة تجاه المتظاهرين، كما أطلقت الرصاص الحي لتفريقهم.
وفي السياق ذاته، أغلق المحتجون طرقا مؤدية إلى حقل مجنون النفطي ومنعوا الموظفين من الوصول إليه.

وقال ناشطون في احتجاجات محافظة ذي قار جنوبي البلاد إنه تقرر إعلان العصيان المدني في المحافظة على خلفية عدم الاستجابة لمطالب الشعب، حيث تجمع الآلاف في ساحة الحبوبي بمدينة الناصرية مركز المحافظة.
وأكد منظمو الاعتصام أنهم سيبدؤون غدا الأحد بقطع الجسور وإغلاق المؤسسات الحكومية ما عدا الأمنية والمؤسسات المرتبطة بالجانب الصحي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق