القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

حقوق الإنسان: إرتفاع ضحايا القمع الحكومي لتظاهرات جسر الأحرار

تستمر حكومة بغداد بإجراءاتها  القمعية تجاه المتظاهرين السلميين باستخدام الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع بشكل مباشر والغازات السامة بحسب التقارير الطبية ومنظمات حقوق الإنسان.

وأعلن عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق “علي البياتي” اليوم  الاثنين، عن سقوط 3 قتلى و150 مصابا في تظاهرات وسط العاصمة بغداد بسبب القمع الحكومي.

وقال البياتي في بيان، ان “ثلاثة شهداء سقطوا بين المتظاهرين وأكثر من 150 مصابا بين المتظاهرين نتيجة تظاهرات اليوم”.

وكان قائد عمليات القوات الحكومية ببغداد “قيس المحمداوي” اتهم، اليوم الاثنين، أشخاصاً وصفهم بـ”المندسين”، بالوقوف خلف حادثة جسر الأحرار في العاصمة، فيما حذر من أن قطع الطرق “أمر غير مشروع، ويضر بالتظاهرات ذات المطالب المشروعة”على حد قوله.

و انتشرت حكومية، بشكل واسع في منطقة العلاوي وسط بغداد، بعد محاولات الالاف المتظاهرين الالتفاف لاقتحام مقر الحكومة ورئاسة الوزراء  في المنطقة الخضراء.

وأكدت مصادر ، أن قوات مكافحة الشغب  الحكومية أغلقت جسر الأحرار أمام المتظاهرين، لينضم إلى جسري الجمهوري والسنك، المؤديان إلى المنطقة الخضراء، ويعتبر جسر الأحرار من الجسور الاستراتيجية المهمة التي تربط جانبي الكرخ والرصافة، في وسط العاصمة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق