القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

الأُمم المتحدة: إستمرار سفك دماء المتظاهرين بالعراق أمر مروع

قالت بعثة الأمم المتحدة في العراق،إن استمرار سفك الدماء في العراق يروعها، محذرة من أن الإحباط الشديد لدى الشعب لا ينبغي الاستهانة به أو قراءته بشكل خاطئ.

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للمنظمة الدولية في العراق “جينين هينيس-بلاسخارت،” على تويتر إن “العنف لا يولد إلا العنف”، مشددة على ضرورة حماية المتظاهرين السلميين.

وقالت: يروّعنا استمرار سفك الدماء في العراق. الإحباط الشديد لدى الشعب لا ينبغي الاستهانة به أو قراءته بشكل خاطئ. العنف لا يولد إلا العنف ويجب حماية المتظاهرين السلميين. لقد حان وقت الحوار الوطني.

واتخذت الاحتجاجات المتواصلة منذ الأول من أكتوبر الماضي في العراق منعطفا مع وقوع ضحايا إثر استخدام قوات الأمن الحكومي  الرصاص الحي ضد المتظاهرين خلال عمليات تفريق المتظاهرين .

وتركز غضب المتظاهرين الذين يطالبون بـ”إسقاط النظام” خلال الأيام الماضية، على إيران صاحبة النفوذ الواسع والدور الكبير في العراق.

ومن الأمور التي أججت غضب المحتجين، الزيارات المتكررة لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني للعراق،  و تصريحات مرشد النظام الإيراني “علي خامنئي” عن وجود “مخططات من الأعداء لإثارة الفوضى وتقويض الأمن في بعض دول المنطقة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق