القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

القوات الحكومية تعتقل المئات من المتظاهرين في ذي قار

استمرت الأجهزة الحكومية القمعية بممارستها تجاه المتظاهرين السلميين منذ انطلاق التظاهرات في الاول من اكتوبر الماضي لتُوقع أعمال القمع الحكومي أكثر من 260قتيلاً والآلاف من الجرحى والمعتقلين بحسب مصادر طبية ومنظمات حقوق الانسان.
وأعلنت مفوضية حقوق الانسان، اليوم الثلاثاء، عن حصيلة القتلى والجرحى والمعتقلين جراء الأحداث الأخيرة في محافظة ذي قار، مشيرة إلى مقتل شخصين وإصابة 23، فضلًا عن 283 معتقلا.
وقالت في بيان أنها: “تراقب الأحداث المتسارعة في محافظة ذي قار وتأسف لوقوع ضحايا”، مبينة أنها “رصدت من خلال فرقها الأحداث المؤسفة التي حدثت في محافظة ذي قار قضاء الشطرة وقضاء سوق الشيوخ وتجدد العنف المفرط ضد المتظاهرين مما أدى إلى سقوط قتيلين و 23 مصابا واعتقال 283 أطلق سراح 165 منهم”.
وأشارت إلى “قطع الكهرباء والطرق في القضاء واستخدام الرصاص الحي و المطاطي والغازات المسيلة للدموع من قبل القوات الحكومية تجاه المتظاهرين”.
ودانت المفوضية “استخدام الرصاص الحي والقوة المفرطة التي وللأسف ولدت سقوط ضحايا”، مطالبة “بإحالتهم إلى لجان تحقيقية كما تدين أي تجاوز على الممتلكات العامة والخاصة وتدعو كافة الأطراف إلى الابتعاد عن الاحتكاك والتصادم والالتزام بسلمية التظاهرات”.
وتشهد العاصمة بغداد وعدد من المحافظات، منذ مطلع تشرين اول الماضي، احتجاجات حاشدة تطالب بـ”الحقوق المشروعة”، في وقت أقدم عشرات من المحتجين على إغلاق طرق عامة وبعض الجسور في خطوة تدعو إلى العصيان المدني.
وتخللت تلك الأحداث عنف مفرط ضد المتظاهرين السلميين أسفر عن مقتل أكثر من 260 شخصا وإصابة نحو 12 ألف آخرين بين المتظاهرين.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق