القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

مفوضية حقوق الإنسان: خطف ثلاثة أطباء متطوعين في إسعاف المتظاهرين

مازال القمع الحكومي متواصل بحق المتظاهرين السلميين،والذي عملت فيها القوات الحكومية ما بوسعها لإسكات الأصوات الحرة الغاضبة من سياسة  حكومة بغداد التعسفية تجاه الشعب العراقي.

وقالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان: أن حصيلة أحداث جسر الأحرار كانت خطف ثلاثة أطباء من المتطوعين في المفارز الطبية.

وذكرت المفوضية أنها رصدت حالات طعن بالسكاكين لمتظاهرين من قبل ملثمين مجهولين.

وقال “مركز النماء لحقوق الإنسان”: على الرغم من تعهد رئيس حكومة بغداد “عادل عبد المهدي” بعدم استخدام الرصاص الحي، إلا أنهم لا زالوا مستمرين بإطلاق الرصاص الحي باتجاه المتظاهرين ، ما أسفر عن سقوط ضحايا.

وأكدت مصادر صحفية : أن القوات الأمنية الحكومية أطلقت النار لتفريق المتظاهرين قرب جسر الشهداء في العاصمة بغداد.

وفي محافظة البصرة أغلقت الشرطة الحكومية الطريق إلى القنصلية الإيرانية بالصبات الكونكريتية.

وتجددت التظاهرات في  محافظة كربلاء و مدينة الناصرية و الديوانية والشطرة وفي محافظة المثنى جنوب العراق.

وبحسب “وكالة رويترز”: أن  السفارة الأمريكية في العراق أدانت عمليات قتل وخطف المتظاهرين العزل.

وأكدت مصادر صحفية أن القوات الأمنية الحكومية أطلقت النار على المتظاهرين في شارع الرشيد وسط العاصمة بغداد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق