الإثنين 20 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » القمع الحكومي »

الأمن الألكتروني: حكومة بغداد تفرض أسوء القيود على خدمة الانترنت

الأمن الألكتروني: حكومة بغداد تفرض أسوء القيود على خدمة الانترنت

يبدو أن إجراءات السلطات القمعية في بغداد فشلت في إمتصاص غضب الشارع، وإحراف  التظاهرات السلمية عن مسارها،فبدخول التظاهرات شهرها الثاني مازالت إجراءات الحكومية القمعية مستمرة في محاولة لإسكات غضب الأصوات الحرة والتي تنادي بإسقاط العملية السياسية وإنهاء سلطتها ونفوذ أحزابها الموالية لإيران في العراق.

وعَمدت حكومة بغداد على قطع خدمة الأنترنت في محافظات العراق بهدف منع تداول عمليات  قمع القوات الحكومية للتظاهرات السلمية.

وأكدت المنظمة الدولية للأمن الإلكتروني”نيت بلوكس” الاربعاء” أن حكومة بغداد تفرض اسوء القيود على الإنترنت.

وقالت”نيت بلوكس”:إن هذا القطع الجديد هو أسوأ القيود التي فرضتها السلطات في بغداد منذ انطلاق الاحتجاجات في الأول من تشرين الماضي .

وأقدمت حكومة بغداد على قطع شبكة الإنترنت بالكامل في بغداد والمحافظات الاخرى،بعد ساعات من عمليات القمع التي شهدتها تظاهرات جسر الأحرار ومنطقة العلاوي  والتي راح ضحيتها 6 قتلى والعشرات من المصابين بحسب المصادر الطبية.

ويقدر مراقبون أن خسائر من جراء قطع حكومة بغداد لخدمة الإنترنت تقدر ب 50 مليون دولار يومياً.

ويعتمد تجار وأصحاب أعمال على الأنترنت بشكل رئيسي في مجال عملهم، ومنهم شركات الطيران والتحويلات المالية.

المصدر:وكالات

تعليقات