تصفية الصحفيينسياسة وأمنية

إحراق لمنازل نواب في ذي قار و إغلاق مبنى البنك المركزي في بغداد

أحرق متظاهرون غاضبون في محافظة ذي قار منازل ثلاثة أعضاء في مجلس النواب،وأفادت وسائل إعلام محلية بأن المنازل تعود للنواب ناجي السعيدي عن كتلة سائرون، ومنى الغرابي عن كتلة الفتح، وزينب الخزرجي عن كتلة دولة القانون. وأن النواب غادروا منازلهم وانتقلوا إلى مناطق أخرى ومنهم من غادر إلى أربيل .

وأجلت إدارات المصرف المركزي العراقي ومصرفي الرافدين والرشيد في بغداد موظفيها من الأبواب الخلفية تزامنا مع وصول متظاهرين إليها.

وفي البصرة أصيب 10 أشخاص أثناء محاولة المتظاهرين اقتحام مبنى المحافظة، فيما اعتقلت السلطة ستة أشخاص، وفق مفوضية حقوق الإنسان.

وأفادت المفوضية أن قتيلين سقطا في عملية فض اعتصام ميناء أم قصر، وأصيب أربعة آخرون بجروح خطيرة، بينهم ثلاثة في حالة موت سريري، إضافة إلى تسجيل عشرات حالات الاختناق.

ولا تزال شبكة الإنترنت مقطوعة في بغداد والمحافظات الأخرى. وعبرت الولايات المتحدة الأربعاء عن شجبها لعمليات “قتل وخطف المحتجين العزل وتهديد حرية التعبير ودوامة العنف الدائر” في العراق.

وتركز غضب المتظاهرين الذين يطالبون بـ”إسقاط النظام” خلال الأيام الماضية، على إيران صاحبة النفوذ الواسع والدور الكبير في العراق، إلى جانب الولايات المتحدة التي لم يشر إليها المحتجون خلال التظاهرات، وهي بدورها لم تبد تفاعلاً تجاه الأزمة الحالية في البلاد.

وما أجج غضب المحتجين هو الزيارات المتكررة لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني “قاسم سليماني” للعراق، وتصريحات مرشد النظام الإيراني “علي خامنئي” عن وجود “مخططات من الأعداء لإثارة الفوضى وتقويض الأمن في بعض دول المنطقة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق