القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

الأمم المتحدة: استمرار استخدام الأمن الحكومي للرصاص الحي لقمع التظاهرات

أعلنت الأمم المتحدة “اليوم الخميس” أن التقارير الواردة لها تشير إلى استمرار استخدام الأمن الحكومي للرصاص الحي ضد المتظاهرين.
ودعت في بيان لها، حكومة بغداد إلى كبح العنف وإجراء تحقيق شفاف حول الأحداث الأخيرة.

وطالب  الأمين العام للأمم المتحدة حكومة بغداد بالحوار الجدي مع المتظاهرين.
تأتي هذه المطالبات في بيان أصدره الأمين العام” أنطونيو غوتيرس” اليوم الخميس، أعرب فيه عن قلقه العميق بشأن أعداد القتلى والجرحى بين المتظاهرين في العراق، وحول استخدام الذخيرة الحية ضدهم.

يذكر أنه وبعد إعلان القوات الحكومية الأربعاء، وجود تعليمات صارمة بعدم استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين، عقد رئيس حكومة بغداد عادل عبد المهدي، اجتماعاً مع القيادات الأمنية بحضور لجنة الأمن والدفاع في البرلمان وحضور وزيري الدفاع والداخلية.

وناقش الإجتماع الحكومي تطورات الأوضاع الأمنية وضرورة الاستجابة لمطالب المتظاهرين السلميين، على حد قول البيان.

ويشار إلى أن قوات الأمن الحكومية عمدت، صباح الأربعاء، إلى إطلاق الرصاص الحي في محاولتها لتفريق المتظاهرين باتجاه جسر الشهداء في بغداد وأوقعت عشرات الإصابات بين صفوفهم .

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي فيديوهات تُظهر استخدام قوات الأمن الحكومي للرصاص الحي بإتجاه المتظاهرين
مما أدى الى مقتل ثلاثة أشخاص قرب جسر الأحرار.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق