الأحد 19 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » القمع الحكومي »

ارتفاع عدد قتلى القمع الحكومي للتظاهرات في ذي قار

ارتفاع عدد قتلى القمع الحكومي للتظاهرات في ذي قار

تستمر أعمال العنف والقمع الحكومي تجاه المتظاهرين السلميين،في محاولات الحكومة وقواتها القمعية إسكات أصوات الأحرار التي تنادي بإسقاطها وإنهاء تسلط احزابها الحاكمة.

وأفادت مصادر اعلامية،نقلا عن شهود عيان، ومصادر طبية، اليوم الخميس، بارتفاع حصيلة الضحايا من المتظاهرين في ذي قار،إثر الرصاص الحي، إلى 26 قتيلا وجريحا.

وحسب مصدر طبي، توفي متظاهر، يوم أمس، متأثرا بجراحه ، في قضاء الشطرة شمالي ذي قار، جنوبي العاصمة بغداد، إثر الرصاص الحي الذي استخدم ضد المتظاهرين في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء، وبذلك يكون ثلاثة قتلى متظاهرين في القضاء.

و ذكر المصدر أن  المستشفى سجلت الإصابات إثر طلق ناري، في مناطق متفرقة من الجسم، ما بين الساق، واليد، والبطن، عدا أحدهم من مواليد 2001، تلقى رصاصة في العين ما أسفرت عن مقتله في الحال.
وتشهد محافظة ذي قار، منذ أيام، حملات اعتقال واسعة النطاق طالت المشاركين في التظاهرات، لاسيما في الناصرية المركز، وقضائي الشطرة، وسوق الشيوخ، في الوقت الذي يواصل المعتصمون اعتصامهم وسط المركز منذ الخميس 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وحتى اليوم 7 نوفمبر الجاري.

وكانت حصيلة الضحايا المتظاهرين قد ارتفعت، يوم أمس، إلى قتيلين، و15 جريحا، في ذي قار في قضاء الشطرة حيث حصل أطلقت القوات الحكومية الرصاص الحي على المحتجين المتجمعين بالقرب من منزل الأمين العام مجلس الوزراء حكومة بغداد، حميد الغزي، في محاولة لاقتحامه.

المصدر:وكالات

تعليقات