الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » انتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيراني »

اتفاق سياسي على دعم حكومة عبدالمهدي وقمع التظاهرات

اتفاق سياسي على دعم حكومة عبدالمهدي وقمع التظاهرات
بدأت القوات الحكومية “اليوم السبت” بتفريق المتظاهرين المطالبين بـ”إسقاط النظام”، بعد التوصل إلى اتفاق سياسي يرمي إلى الإبقاء على السلطة الحالية حتى وإن اضطر الأمر إلى استخدام القوة لإنهاء الاحتجاجات.

وبعدما كان في وضع حرج بداية، أصبح رئيس حكومة بغداد عادل عبد المهدي اليوم محط إجماع بين أحزاب وسياسيي السلطة،وأولئك الذين كانوا يطالبون برحيله، عادوا عن دعواتهم خصوصاً بسبب الضغوط السياسية من إيران وحلفائها في بغداد.

لكن في مسرح السياسة، واصلت غالبية القوى اجتماعاتها خلال الأيام الأخيرة، بحسب ما أكد سياسيين  شاركوا في الاجتماعات لوكالة “فرانس برس الاخبارية”.

وأشارت المصادر إلى أن “الأحزاب السياسية اتفقت خلال اجتماع ضم غالبية قيادات الكتل الكبيرة على التمسك بعادل عبد المهدي والتمسك بالسلطة مقابل إجراء إصلاحات في ملفات مكافحة الفساد وتعديلات دستورية”.

وأضافت أن الأطراف اتفقت أيضاً على “دعم الحكومة في إنهاء الاحتجاجات بكافة الوسائل المتاحة”.

ويبدو أن هناك توجهاً قديماً متجدداً إلى إعادة ترميم مايسمى” البيت الشيعي” على أن يكون بمثابة تحالف وطني، وفق المصادر نفسها.

ولفتت مصادر سياسية “لفرانس برس” أيضاَ إلى أن الاتفاق بين الأطراف المعنية “بما فيهم سائرون والحكمة” جاء بعد “لقاء الجنرال قاسم سليماني بمقتدى الصدر ومحمد رضا السيستاني (نجل علي السيستاني) والذي تمخض عنه الاتفاق على أن يبقى عبد المهدي في منصبه”.

المصدر:فرانس برس

تعليقات