انتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

6 قتلى وعشرات المصابين باستهداف المتظاهرين وسط بغداد

قتل 6 متظاهرين على الأقل وأصيب العشرات اليوم السبت، خلال محاولة القوات الحكومية تفريق المتظاهرين في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد.
وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان: إن “6 متظاهرين قتلوا بين ساحتي الخلاني والتحرير وسط بغداد جراء استخدام القوات الأمنية الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين“.
وابلغ المرصد وكالة يقين: بإن “القوات الأمنية استخدمت الرصاص الحي والقنابل الدخانية لتفريق المحتجين السلميين قرب ساحة الخلاني من جهة جسر السنك، وبين ساحتي التحرير والخلاني، ما تسبب بوقوع إصابات في صفوف المتظاهرين”.
واتهم المرصد الحكومة الحالية بالتمادي في ارتكاب الانتهاكات ضد المتظاهرين في المدن العراقية.
وعلمت وكالة يقين في وقت سابق بمقتل متظاهر واصابة العشرات بينهم 25 في حالة اختناق، بعد ان استخدمت قوات مكافحة الشغب مدعومة بقوة خاصة الذخيرة الحية وقنابل الغاز المسيل للدموع ضد المحتجين عند جسر السنك، مرورا الى ساحة الخلاني.
وتتواصل محاولات القوات الأمنية لفض التظاهرات لغاية اللحظة على الرغم من نفي المتحدث باسم القوات الحكومية عبد الكريم خلف نية الحكومة انهاء التظاهرات.
ويُفند ارتفاع أعداد ضحايا التظاهرات ما بين قتيل وجريح مزاعم الحكومة العراقية والمتحدثين باسمها بشأن استخدام القوة المفرطة تجاه المحتجين واستهداف التظاهرات السلمية.
وتؤكد مفوضية حقوق الانسان في العراق مقتل 301 متظاهر واصابة 15 ألفا، منذ بداية التظاهرات المناهضة للحكومة والعملية السياسية وأحزابها مطلع تشرين الأول الماضي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق