القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

نقابة معلمي بابل تدعو كوادرها إلى الإستمرار في التظاهرات

دعت نقابة المعلمين العراقيين فرع بابل اليوم الأحد إلى الإستمرار بالتظاهر ومشاركة الكوادر التربوية بصورة فاعلة لدعم مطالب المتظاهرين ومحاربة الظلم والفساد.

وطالبت النقابة في بيان لها “كوادرها التربوية واعضاء الارتباط للحضور الى مقر النقابة، غدا في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحا للخروج لساحات التظاهر دعما لمطالب المتظاهرين”.

وأضافت، أن “معملي بابل جزء لا يتجزأ من شعب بابل المنتفض ضد الظلم، ولن يقصروا في الاستمرار بالتظاهر حتى تنفيذ مطالب المتظاهرين”.

وكان نقيب المعلمين العراقيين، علي كاظم خضير الخالدي، قد أكد، الخميس (27 تشرين الثاني 2019)، أن إلغاء الاضراب سيكون مؤقتا، وستتبعه خطوات اكثر تصعيدا، في حال لم تستجب الحكومة لمطالب المتظاهرين.

وقال الخالدي إن “قرار النقابة برفع الاضراب عن الدوام في جميع المدارس، والمباشرة بالدوام ابتداءً من الاحد المقبل، سيكون مؤقتا، لحين معرفة مدى استجابة الحكومة لمطالب المتظاهرين”.

وبين أن “النقابة ستتخذ خطواتًا تصعيدية إذا لم تستجب الحكومة لمطالب المتظاهرين، وستكون الخطوات اكبر من الاضراب العام والامتناع عن الدوام”.

وعلى الرغم من عمليات القمع، يواصل متظاهرو العراق احتجاجاتهم واعتصاماتهم، مطالبين باسقاط العملية السياسية وابعاد جميع الأحزاب التي حكمت العراق عن المشهد السياسي، وتنفيذ شعار محاسبة الفاسدين، وتقديم قتلة المتظاهرين الى المحاكمات العادلة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق